أميركا تتخوف من تهديدات ارهابية أخطر من “11 أيلول”

دلال ديب
افتتاحية اللواء
103
0

أكد وزير الأمن الداخلي الأميركي، جون كيلي، أن مستوى التهديدات الإرهابية في البلاد، في الوقت الحالي عالياً جداً، يضاهي خطر 11 أيلول/سبتمبر 2001.

وقال كيلي في مؤتمر عقد في جامعة “جورج واشنطن” الشهيرة، أمس الثلاثاء: “الخطر الذي يهدد شعبنا والحياة الأمريكية لم يختفي، في الحقيقة التهديدات تتمدد وتنتشر، والخطورة بالقيام بعمل إرهابي كبيرة جداً اليوم، كما كان الحال بأحداث سبتمبر منذ 16 عاماً”.

يذكر أن تنظيم “القاعدة” الإرهابي، يوم 11 أيلول/سبتمبر 2001، نجح في الاستيلاء على 3 طائرات للركاب، واستخدمهم في الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى البنتاغون، وبعد اصطدام الطائرات بالأبنية العملاقة، أسفرت الهجمات الإرهابية عن وفاة 3 آلاف شخص.

ونتيجة لهذه الهجمات الإرهابية التي ضربت نيويورك، يوم 11 أيلول/سبتمبر 2001، اعتمدت الولايات المتحدة الأمريكية، سلسلة من التدابير الرامية إلى تعزيز الأمن الداخلي والدولي، واعتمد “القانون الوطني”، الذي يوسع حق مكتب التحقيقات الفيدرالي في جمع البيانات عن المواطنين والشركات في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي الخارج من أجل الحد من التهديد الإرهابي.

وبعد التدخل العسكري في أفغانستان والعراق، يعتقد الكثير من الأمريكيين، أن التدابير التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية، لمكافحة الإرهاب نتيجة هجمات 11 أيلول/سبتمبر، لم تجعل الحياة أكثر أمنا، لا في العالم، ولا حتى داخل الولايات المتحدة الأمريكية نفسها.

(سبوتنيك)