الخميس,23 تشرين الأول 2014 الموافق 29 ذو الحجة 1435هـ
العدد 14191 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
حصـر طائرات الدول الموبوءة في المدرج الغربي بري يميل لجلسة التمديد بعد عاشوراء .. ونواب التكتل العوني لن يغامروا بالإستقالة حسن خليل: تم تحصيل ضريبة اضافية بنسبة 7% بمقتل سيلين راكان وعويدات يباشر تحقيقاته جائزة «المواطن العالمي» لعائلة الحريري إسرائيل لا تنوي السماح لليهود بالصلاة في باحة الأقصى «الكرفس» يكافح السمنة ويزيد الخصوبة مزاد لملابس ومجوهرات مادونا في نيويورك إستشهاد مقدسي وجرح 8 إسرائيليِّين بعملية دهس أوباما يندد.. والمنفذ واحد من ٩٠ شخصا شاركوا بالقتال في العراق وسوريا هجوم مسلّح «هوليودي» على البرلمان الكندي يثير الرعب في أوتاوا معارك جديدة في كوباني لا تغيِّر الخريطة على الأرض وأردوغان يرفض الإمدادات الرياض: جاهزون لمواجهة المتربّصين بالوطن عمليات إنتحارية.. وشرطة إسلامية بإمارة درنة
اللواء الثقافي

اخفاقات ونجاحات.. وإنتاج ضعيف
تلفزيونيات 2011
الاربعاء,4 كانون الثاني 2012 الموافق ١٠ صفر ١٤٣٣



أحمر بالخط العريض (LBC)
الثورات جعلت الأولوية للقنوات الاخبارية

الأزمة المالية العالمية ضربت شركات الانتاج

جمود الانتاج الدرامي المصري اثر سلباً على برامج محطات كثيرة

غابت الدراما السورية تقريباً عن برامج شهر رمضان المبارك


من الواضح ان العام 2011 لم يحمل الكثير من البرامج والانتاجات النوعية لعدد من المحطات التلفزيونية اللبنانية والعربية وذلك بفعل العديد من العوامل التي تبدأ باستمرار الأزمة المالية العالمية مروراً بمجموعة من الانتكاسات التي ضربت شركات الانتاج ووصولاً إلى الثورات التي حصلت في بعض الدول العربية وقلبت الأنظمة فيها، فمنذ اشتعال ثورة تونس وأحوال الانتاج التلفزيوني على مستوى البرامج غير مستقرة، خصوصاً بعد أن حلت السياسة وأخبارها ومتابعاتها الميدانية مكان برامج الترفيه والمجتمع والمسلسلات الدرامية أو الكوميدية وحتى القنوات التي تختص بالسينما أخذت نصيبها من التراجع إلى الخلف، بالتزامن مع تقدم المحطات الاخبارية السياسية.
في مصر ضربت الثورة الإنتاج الدرامي المصري وجمدته  وهو نفس حال البرامج الترفيهية والفنية، وهو الأمر الذي أثر سلباً على برامج الفضائيات العربية واللبنانية التي تعتمد على الانتاج المصري في شبكات برامجها، ولا شك أن ذلك بدا واضحاً.. في شهر رمضان المبارك أيضاً حيث بدت الأمور تراوح مكانها مع خروج بعض التجارب التي كانت قد أنجزت قبل الثورة، فيما تأثرت أيضاً الإنتاجات السورية بفعل الاضطرابات الحاصلة على المستويين السياسي والأمني، ولم نشهد أي بروز للمشاريع التلفزيونية السورية حتى في شهر رمضان بشكل يخالف العادة.
ولأن أخبار السياسة طغت على كل شيء خصوصاً بعد ثورة اليمن وأحداث العراق والأزمات السياسية في لبنان سعت بعض المحطات التلفزيونية اللبنانية والعربية الى مواكبة الموضة الاعلامية والتي تصب في خانة السياسة، أما الشاشات التي تعتمد على المسلسلات والبرامج الفنية والترفيهية فلم تجد أمامها سوى تسيير الأمور ببعض الأفكار التي تحافظ على الوجود رغم تقلص قوة الدفع في اطار المنافسة بين الشاشات، لكن بقي الشغل الشاغل بالنسبة لجميع المحطات هو التواصل مع الناس وعدم خسارة أي مشاهد حتى لو كانت الموضة التلفزيونية سياسية.
وفي التحقيق التالي نلقي الضوء على انجازات المحطات التلفزيونية اللبنانية والعربية خلال العام 2011 وبما في ذلك من أبرز البرامج والمسلسلات والانتاجات الخاصة التي تبقى ورغم عددها لا توازي الحيوية الانتاجية في السنوات الماضية.
البداية مع المؤسسة اللبنانية للإرسال « LBC» خاضت تجربة الانتاج الخاص في العام 2011 بشكل مكثف وكذلك سعت إلى التنويع ومواكبة جميع المواسم فعرضت عدداً من الأفكار أبرزها، برامج «أحمر بالخط العريض» «لازم تعرف» «حلوة بيروت» «ديمقراطية». «آراب أدول» « In Touch» «أحلى جلسة» «ديو المشاهير»، «ستار أكاديمي»، «الأرملة والشيطان» «بس مات وطن» «محلو» «أخبار دوت كوم» «الأرقام بتحكي» «بلا مزح» «نحنا لبعض» «شايف حالك»، «زفو العروس»، «مس ايليت».
أمام ذلك واكبت شاشة تلفزيون المستقبل العام 2011 بشبكة برامج منوعة تضمنت خليطاً من المسلسلات والبرامج والأفكار التي كان أبرزها: «الليلة السهرة عنا» «الشحرورة»، «عالم المطبخ» «مرافئ اسلامية» «عالم الصباح» «صباح المستقبل». «قبل الغروب»، «شارع عبد العزيز» «سيرة وانفتحت»، نهفات» «عينك عصحتك»، «لا يمل» «لا شغلة ولا عملة» «بدون زعل» «Tach Wich» «الاستحقاق» «Auto mobile» «نفرح منك» «بشغف سوا» «لمسات» «ناس وناس» «القرآن والحياة»، ذاكرة مكان» «أجندة»، «فن اليوغا»، «For sale» «أبو رياض».
من جهتها شاشة التلفزيون الجديد دخلت على خط العام 2011 عبر سلسة مشاريع تلفزيونية كان أبرزها: «غني مع غسان» «وبعدنا مع رابعة» «صحي وسريع» «تخت شرقي» «موسم المطر» «ولا أطيب»، «الاسبوع في ساعة» «Off side»، «حكي كبار» «للنشر»، «الفساد» واربت تنحل» «شي ان ان» «بلا ذاكرة» «في حضرة الغياب»  «عليا» «غفران»، «حول غرفتي» «غلطة معلم»، «قاع المدينة» «طبيب الضيعة».
تلفزيون المنار خص العام 2011 بعدد من البرامج الدينية والاجتماعية والسياسية ومنها: «المصحف المجود»، «الغالبون» «صباح المنار» «فترة بيانات» «العقاب»، «كان يا مكان» «محليات» «شاميات» والارادة الصلبة» «صفحات ملونة». «خير جليس»، «بنيناتنا»، شو القصة» «موزايك»، «طرابيش» «الدار دارك»، «فريم» «بلديات»، «أهل الراية» «لتكتمل الصورة» «بين قوسين» «حديث الساعة»، «ماذا بعد» «مع الحدث»، «مع المشاهدين» «ربحك باختيارك»، «المثل شو بيقول»، «غول» «وراء الملاعب» و «المنار الصغير».
طرحت محطة الــ «MTV» اللبنانية عدداً من الأفكار في جداول العام 2011 ومن أبرزها: «بموضوعية» «بيروت اليوم»، «حديث البلد» «أكيد فينا»، «هيك منغني»، «مافي متلو» «men ekhir» «كتير سلبي» «غلطة عمري» «مين Al» «فرحة ومرحة» «علقة بالعلية»، «امي»، «بنات عمتي وبنتي وأنا» «الغريب» «العمر الضائع»، «QMTV»،«Login». «Welldone»، «Workout» «Barcode»، «Clinic» «الحل عنا»، «كتاب»، «Family»، «You Turn» ، «أغاني أغاني» «مشوار» «One One»، قبل الأخبار»، «وأنا كمان»، اهضم شي» «مش غلط»، «بالهوا سوا». «Deal Or No deal» ، «CiA» «مش معقول» «كيفني معك»، كازانوفا»، «سارة»، «أجيال»، «دكتور هلا»، «مالح يا بحر»، «عيلة متعوب عليها»، «قضية صفية»، «ثبات ونبات»، «يوميات مدير عام»، «آدم» «عايزة اتجوز»، و «وجوه تحكي».
محطة تلفزيون NBN عرضت في العام 2011 عدداً من البرامج والمسلسلات لكن بقيت ضمن إطار المحطة الإخبارية السياسية ومن أبرز المشاريع التي طرحها أمام المشاهدين «مسلكياً» «ملح الحياة» «Top shop»، «قصتن قصة»، «فذلكة»، «بروح رياضية». «وادي سايح»، «الإغماء» «اللقاء السياسي»، «صباح العالم».
من جهته تلفزيون لبنان الرسمي بقي يراوح مكانه مع أفكار فلكلورية موحدة، بالتزامن مع وعود التحسين والتجديد والتغيير وبما في ذلك الوعد الأكبر لإنقاذ المحطة الرسمية من خلال مسلسل «اسمها لا» للكاتب شكري أنيس فاخوري، وليس من المعروف إذا كان العام 2012 سيحمل بشائر الخلاص لتلك القناة لأن في حال بقاء الأمور على حالها، فمن الأفضل اقفال المحطة أو التوقف عن البث، والاستمرار في دفع الرواتب للموظفين.
وفي الانتقال إلى المحطات الفضائية العربية، فقد تميزت في العام 2011 محطة  MBCبجميع قنواتها وقدمت عدداً من البرامج التي لاقت انتشاراً واسعاً وأبرزها: «بائعة الورد» «صدى الملاعب»، «اراب ايدول»، «يلا نغني»، «نساء حائرات»، «العندليب»، «اكشن يا دوري»، «من عيوني»، «الدبور ج 2»، «كريمة» ، «الحب المستحيل»، «وادي الملوك»، «أنا آسف»، «هذا أنا»، «سكتم بكتم 2»، «ساهر الليل ج 2» «المحك» «بريق الأمل»، «نور»، «العشق الممنوع»، «خارج الأسوار»، «الشهرة»، «شارع عبر العزيز»، «طريق الحب»، «دوران شبرا»، «الثانية مع داوود»، «جلسات نسائية»، «سكوب» «كلام نواعم»، «Mbc في اسبوع» «صباح الخير يا عرب»، «الجليب»، «سيلا»، «ستايل»، «خاتم سليمان».
فضائية روتانا عرضت في الــ 2011 عدداً من الأفكار المميزة ومنها: «فاس بوك» «الشحرورة» «سنابل»، سفرة دايمة»، «طالع الفضة»، «فاعل خير»، «مسافرون»، «ملف علاقي»، «فرصة ثانية»، «هواصير الصحراء» «يا هلا»، «اتجاهات» «الاسبوع في ساعة» «الحسن والحسين»، «علمتني الحياة»، «امشي في ديرت النسوان» «عريس دليفري»، «اسمهان». «انترا»، «بوكس اوفيس»، «كليوبترا»، «الكبيراوي» «انجازات»، «فايل خير»، «فاشن ماغيزين»، «ابتسامات» «جمال الروح»، «جوز ماما»، «قضية رأي عام»، «عورة» «لحظات حرجة»، «ليلى مراد»، «للاسرار خيوط»، «لقاء الجمعة»، «مسيو رمضان» «مبروك حمودة»، «مسافرون» «روتانا موتورز»، «صبايا»، «سيدتي».
فضائية ARTاتجهت نحو الكثير من التنويع خلال العام 2011 وعبر باقة من البرامج والمسلسلات  أبرزها: «راجل وست ستات» «حرمت يا بابا»، «عيش أيامك»، «قصة الأمس»، «مباراة زوجية»، «أنا قلبي دليلي»، «وجه القمر» «بعد الفراق»، «مصر الجديدة»، «أصحاب المقام الرفيع»، «أحلامك أوامر»، «من أطلق الرصاص على هند علام»، «ساعة صفا»، «قصاصات فنية»، «ضربات جزاء»، «عيون ART».
فضائية أبو ظبي تنوعت في العام 2011 وقدمت: «طالع الفضة»، ماري تشوي، «جمل دارك»، «من أبو ظبي» «خطة الستة»، »اسأل روحك»، «وادي الذئاب»، «أحلام بريئة»، «شاعر المليون»، «رحلة عمر»، «وين ما تكون»، «ايزال ج2 »، «زهرة الخليج». «مطبخ منال العالم» «لعب كبار»، «المدار الرياضي»، «Game  over» «يا ترى شو» «حلم وعلم»، «كيف الصحة»، «مجالس»، «للنجاح عنوان»، «السراب»، «نساء قاتلات»، «سحر الحب»، «خطوة».
فضائية دبي نافست في العام 2011 بسلسلة من الأفكار التلفزيونية وأبرزها: فيتامين»، «قابل للنقاش»، «999»، «وجوه عربية»، «فاسألوا أهل الذكر»، «قلبي معك»، «مشاهير»، «سوالفنا حلوة»، «العنوان» «بالدرهم»، «البيوت الآمنة»، «وآخر متشابهات»، «أنت أجمل»، «دبي ماركة مسجلة»، «مع أسامة أطيب»، «دبي هذا الصباح»، فاصل ونعود مع داوود»، «علم علياء»، «حلقة وصل»، «تاراتاتا»، كومبارس» ولكن «كشف الأقنعة»،«حريم السلطان»، «شوية أمل»، «فرصة ثانية»، «نجمة بحر»،
قناة سما دبي عرضت في العام 2011 أكثر من مسلسل وبرنامج بارز ومنها «زوايا»، السمسار 2» «برواز»، «المرسى»، «الميدان»، «صباح الخير يا بلادي»، «تكنولوجيا»، «تداول»،  «المحرك»، فرسان الميدان»، وهذاك أول»، «وجه آخر»، «فارس بني مروان»، «بنات آدم»، «حراير»، «حظك حلو»، «الجوارح»، «حياتهم»، «بيت القصيد»، «الناجحات»، «هو مال»، «سما «الامارات«، «المؤشر»، تجوال».
القناة السعودية الأولى ركزت على ارضاء جميع الأذواق من خلال باقة من البرامج والمسلسلات ومنها: «يا أخوي»، «عظماء الإسلام»، «عيون على العالم»، «أذكار الصباح»، «الأزرق الكبير» و «صباح السعودية»، «حياتنا»، «كوميديا» «مرايا 2011»، «صادوه»، «بوضوح»، «المملكة هذا المساء»، «لهفة خاطر»، «سلوة القلوب».
فضائية الراي الكويتية في العام 2011 نوعت بالبث التلفزيوني وعرضت: «وحوش وسبايا»، «مسائي»، رأيكم شباب»، وغداً تتفتح الزهور»، وفي مهب الريح»، «عبد الحميد أكاديمي»، «أمه 2012»، «ويبقى الحب»، «أيام الفرج»، فريج حويلم»، «حبيب الروح»، «العيادة»، سكوت حنسمع»، «سند وابطال الغابة، «حيلهم بينهم كمان»، صحتك بين يديك»، «مطبح الهام»، «عالم السرعة»، «مساحة للراحة».
وعلى أمل أن يكون العام 2012 نابضاً بالمزيد من النشاطات التلفزيونية، يبقى الاعتماد على المواد المتوفرة في الحاضر وكذلك الروحية التي تعاكس التيار أحياناً وتضيف التغيير إلى أوقات المشاهدين.
سليمان نبيل أصفهاني

الشحرورة (المستقبل) للنشر (NTV)
الغالبون (المنار) حديث البلد (MTV)
الدبور 2 MBC أنا قلبي دليلي (ART)
طالع الفضة (روتانا) اسمها لا (تلفزيون لبنان)
وادي الذئاب (أبو ظبي) مرايا 2011
تراتاتا (دبي) غداً تتفتح الزهور (الراي الكويتية)
مقالات اليوم
مع الحدث لا جامع مشتركاً للتحالف ( كمال فضل الله)
«14 آذار» تدعو «حزب الله» إلى أخذ كلام المشنوق بأعلى درجات المسؤولية ورفع الغطاء عن المخلّين عراجي والحجار لـ«اللواء»: قال ما يجب قوله ولا يمكن القبول بصيف وشتاء تحت سقف واحد ( عمر البردان)
حرصاً على بكركي! ( بقلم د. توفيق هندي)
كلمات ( عبد الرحمن سلام)
نعم... هناك من يعمل على خراب البلد ( المحامي محمد أمين الداعوق)
التربية في عصرنا... تختلف..؟! ( الشيخ بهاء الدين سلام)
«التمييز» تُبرم حكم الإعدام بحق سوري قتل بدافع السرقة ( هدى صليبا)
السباق بين التمديد ومعارضيه قد يؤخر دعوة مجلس النواب لإقراره وبري يربطه بالإستحقاق الرئاسي مراعاة للراعي وحليفه عون ( د. عامر مشموشي)
نقطة و سطر لماذا التشويش ( «نون...»)
مئة وخمسون شخصية سياسية وروحية وفكرية تشارك السبت في «لقاء طرابلس» إعلان سيرفض الإرهاب ويؤكد ان طرابلس والشمال لا يتفقان معه ولا في أي جانب أو زاوية ( محمد الحسن)
حكايات الناس ملكة اسطنبول ( مصطفى شريف)
استطلاع
هل تؤيد انتقادات الوزير نهاد المشنوق لحزب الله ؟