الاثنين,28 تموز 2014 الموافق 1 شوال 1435هـ
العدد 14121 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
نساء العراق الأكثر «عنوسة» في الوطن العربي المعارك مستمرة في غزة رغم الإعلان عن تمديد للتهدئة ونتنياهو يتّهم «حماس» بخرقها نشاط خجول في المحال والتجار ينتظرون العصا السحرية لحلحلة الجمود «داعش» يستولي على قاعدة فوج الميلبية في الحسكة والنظام يستعيد حقل الشاعر اتخذنا كافة الإجراءات لحماية الوطن «داعش» يجتاح الفوج ١٢١ ويفقِد حقل الشاعر نتنياهو يتنصَّل من طلب أوباما .. و«حماس» مستعدّة لتهدئة جديدة عباس: من غير المسموح أن يبقى الشعب الفلسطيني يدفع الثمن دماءً وضحايا وجرحى وتدميراً وتهجيراً أيام فرح وسعادة تأتي في زمن الإضطهاد والقتل والتدمير إستياء عوني من الحركة الجنبلاطية .. وإجراءات أمنية إستثنائية في عيد الفطر والدول الأوروبية تدعو رعاياها للمغادرة مآسيهم بمستشفيات القدس الشرقية هالي بيري تحارب الجوع! لدعم دعوة بري وخارطة الحريري الإنقاذية بانتخاب رئيس «المتحوّلون» في الجزء الأحدث.. صورة طبق الأصل عن «إي تي» سبليبرغ بساحة النجمة في صيدا
اللواء الثقافي

كتاب
«علم اجتماع الأدب» للدكتور ابراهيم فضل الله
الثلاثاء,6 آذار 2012 الموافق ١٣ ربيع الآخر ١٤٣٣



غلاف الكتاب
يلعب الأدب دوراً بارزاً في حياة المجتمعات البشرية فهو يؤثر في الفرد والجماعة، ويعمل على تربية أفكارهما، فالقارئ يحصل على روائع الأعمال الأدبية، ومن خلالها، يتمكن من التعرف إلى جوانب وظواهر مختلفة من الحياة، ويكتشف الكثير من أنواع الطبائع الإنسانية المتنوعة، وهذا يغني فكره ورؤيته إلى الحياة من حوله، مما يجعله يمتلك قدرة اتخاذ المواقف المناسبة من كل الأمور التي يتعرض لها في حياته.
لذا كانت الحاجة إلى فهم الأعمال الأدبية ودراسة مضامينها وتحليل تراكيبها اللغوية والبلاغية والجمالية وغيرها، مما ولّد الحاجة إلى دراسة الأدب دراسة علمية، وهذا ما وافانا به الدكتور ابراهيم فضل الله من خلال كتابه «علم اجتماع الأدب - مناهج وتطبيقات» والذي توزع على خمسة فصول ومقدمة وخاتمة «حيث يتناول الفصل الأول الأدب وعلم الاجتماع، والتطور والتاريخ، والتطور التاريخي لعلاقة الأدب بعلم الاجتماع، والعلاقة بين الأدب والمجتمع، ليصل إلى علم اجتماع الأدب والماركسية وعلم اجتماع الأدب حيث يدرس الكاتب ازدهار فكرة تفسير الأدب عن طريق المجتمعات التي تنتجها بدءاً من نجاح الثورة الفرنسية في بدايات القرن التاسع عشر لأن هذه الثورة كانت قد حملت معها قوى جديدة كالطبقة البرجوازية الليبرالية والتي أسميت فيما بعد بالطبقات الكادحة التي عليها قيادة التاريخ.
في الفصل الثاني يعرض الكاتب لمدارس ونظريات علم اجتماع الأدب بدءاً من الأدب الواقعي كالماركسي، والبنيوية، وعلم الاجتماع والألسنية، والتفكيكية، ونظرية التلقي، والتناص والخطاب حيث يحاول من خلال هذا الفصل ازالة الالتباسات والتداخلات بين المصطلحات من خلال وضع التعريفات الدقيقة والحدود الواضحة التي حددت مجال كل مصطلح وخصائصه كما حددت القضايا التي تميزه عن غيره من مدارس هذا العلم بما يجعل هذه المفاهيم سهلة التناول.
ويرى الدكتور فضل الله في هذا السياق أنه على المستوى القاموسي والدلالي ينظر إلى سوسيولوجية النص من زاويتين، أولهما القيم الاجتماعية في اللغة ثم الوحدات القاموسية الدلالية والنحوية التركيبة التي تمفصل مصالح جماعية تنشأ عنها صراعات مختلفة.
فالكلمات برأيه لها طابع اجتماعي يلخص كل صراع الطبقات، والوحدات القاموسية تحمل بصمات المصالح والنزاعات الاجتماعية، وبالتالي فهو يعتبر ان دخول القارئ إلى العملية الإبداعية استوجب خروج المؤلف منها، وبذلك خرجت إلى النور فكرة «موت المؤلف»، وإن النقد الأدبي الحديث قبل هذا الإعلان كان قد تبنى قضية التعامل مع النص الأدبي بمعزل عن المؤلف وقصدية  مبدع العمل ومبتكر.
وفي الوقت نفسه جاءت نظـرية التلقي لتهتم بالقارئ وتركز عليه حيث لا يمكن فهم النص عن طريق تبيان علاقته بمؤلفه أو الكشف عن بنيته العميقة فقط بل يجب تحليل  العلاقة المتبادلة بين الكاتب والقارئ لأن النص بنية مغلقة ثابتة وحروف متينة من دون قراءة فالقارئ هو الأساس في فهم النص الأدبي.
وبالتالي تربط نظرية التلقي النص بالقارئ الذي يفسره ويحدد معناه، لا بل ان وجود النص نفسه أصبح متعلقاً بالقارئ، وبذلك تجرد النص من كل سلطة وأصبحت القراءة تفاعل بين موضوع النص والوعي الفردي.
 وينطلق الفصل الثالث من المنهج التجريبي في علم اجتماع الأدب، من المطالعة الأدبية والانتاج، والكاتب والزمان، الأجيال والفرق، الكاتب في المجتمع، والتوزيع وعمليات النشر حيث يرى أن الأثر الأدبي لا يكون عملياً إلا حين يلتقي الجمهوران في صورة جمهور واحد، أي الجمهور الذي يحاوره الأديب في خياله أو في الواقع والجمهور الذي يفترضه   الناشر ويتوجه إليه في اصداراته، وتتحدد مجالات البحث في هذا العلم الاجتماعي الناشئ في ثلاثة مجالات هي: دراسة العمل الأدبي، ودراسة المؤلف، ودراسة الجمهور.
يصل الفصل الرابع من الكتاب إلى علم اجتماع الأدب والتراث النقدي العربي حيث يعرض للنقد الاجتماعي في هذا التراث ولتأثير علم اجتماع الأدب في النص الأدبي العربي لينتقل في الفصل الأخير إلى النصوص التطبيقية من خلال  نص «الرغيف» لتوفيق يوسف عواد، ورواية «درب الجنوب» لعوض شعبان «ليختم بالتأكيد على أن النص الأدبي لا ينفصل عن البنية الثقافية العامة للمجتمع، وإلى أن الأدب مثل نشاطاً انسانياً مقاوماً لأنه يقاوم حالات الضعف والعرض التي تلحق بالنفس الإنسانية.
خلاصة القول، ان المؤلف سعى إلى تقريب علم اجتماع الأدب إلى نفوس المهتمين طلاباً وقراءاً واستطاع عملياً أن يدخلنا إلى فضاءات جديدة لنلم بالأدب بصورة مغايرة عما اعتدنا عليه.
خالد محمد اللحام


مقالات اليوم
دماء غزّة تُكرِّس اللُحمة الفلسطينية بإفشال أحد أبرز أهداف العدوان الهمجي بضرب الوحدة الداخلية عباس: من غير المسموح أن يبقى الشعب الفلسطيني يدفع الثمن دماءً وضحايا وجرحى وتدميراً وتهجيراً ( هيثم زعيتر)
تقرير إخباري حزب الله وغزة في زمن التحوّلات الإستراتيجية ( المحلل السياسي)
نقطة و سطر «الكلُّ» عاجز عن ( «نون...»)
الأسواق التجارية عشية عيد الفطر «حركة بلا بركة» نشاط خجول في المحال والتجار ينتظرون العصا السحرية لحلحلة الجمود ( بلقيس عبد الرضا)
حكايات الناس عيد؟!... ( الياس العطروني)
موازنة العبث الإقتصادي ( د. ماجد منيمنة)
عيدٌ بأي حال عُدتَ يا عيدُ! ( الشيخة سوسن الكوش)
مجلس النواب يتضامن مع غزة ومسيحيّي الموصل ويطالب بمحاكمة دولية لمجرمي الحرب بري: للتصدي لعمليات تشويه الدين.. سلام: المسيحيون لا يحتاجون حماية أحد ( مجلس النواب – هنادي السمرا:)
غزة.. وإشكاليات الموقف العربي! ( صلاح سلام)
حديث اليوم ( الشيخ بهاء الدين سلام)
زوم «الجزائر تحيي سينماها ( محمد حجازي)
استطلاع
هل تعتقد أن قوى 8 آذار ستتجاوز النائب ميشال عون وتفاوض 14 آذار على رئيس وسطي ؟