الاربعاء,23 نيسان 2014 الموافق 23 جمادي الآخرة 1435
العدد 14042 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
خارطة توزُّع الأصوات: جعجع بين 48 - 50 .. وعون يعتصم بالورقة البيضاء.. والوسطيّون مع حلو بايدن يحذّر روسيا من «عزلة أكبر» وميدفيديف يرفض التهديد عريقات: لا حل للسلطة هولاند يُدشّن معرض «الحج إلى مكة» والرياض تطالب بوقف فوري لابادة الشعب السوري لإيجاد حل عادل وجذري يحفظ حقوق جميع المدرّسين غارات مدمِّرة بالبراميل المتفجّرة على حلب وقتال ضارٍ في المليحة وداريا الأسد يخسر مطعمه المفضّل في دمشق جرس جديد للمنازل يُعتبر الأكثر ذكاء في العالم صمود ونضال القدس السعودية تقود دفّة مكافحة الإرهاب
اللواء الثقافي

ذكرى
وليم صعب ... أمير الزجل اللبناني عمرٌ من الشعر والكتابة والصحافة
الثلاثاء,24 نيسان 2012 الموافق ٣ جمادى الآخرة ١٤٣٣



وليم صعب في الثامنة والأربعين (1960)
توطدت وشائج عميقة بين المجاهد أديب البعيني رئيس الحرس الوطني في ثورة بشامون الاستقلالية، رئيس الحرس الجمهوري عند الرئيس الشيخ بشارة الخوري والمرحوم وليم صعب  أمير الزجل اللبناني، وشائج صداقة ومحبة لا يمكن أن يحلَّ عراها أحد أو يعكَّرها المصطادون في الماء العكر.
ثم اشتدَّت هذه الصداقة بين الأستاذ وليم صعب ووالدي حسين محمود البعيني. وقد كتب الأستاذ وليم، وهو الشاعر الزجلي المعروف، - كذلك كان ينظم الفصحى - أربعة أبيات أرَّخ فيها تاريخ ولادة ولديه: أنا وأخي وليم، وقد أرفقها برسالة أرسلها إلى المرحوم أديب،. مؤرخة في 29 كانون الأول، سنة 1942.
وبعد مقتل المرحوم أديب البعيني في القصر الجمهوري من قبل سليم الحرّان، أحد أزلام  الرئيس بشارة الخوري، بتاريخ 31 كانون الأول سنة 1943. أُقيم للشهيد مأتم حافل في مسقط رأسه مزرعة الشوف.
نظم فيه الأستاذ المرحوم وليم صعب قصيدة رثاء طويلة. نختار منها هذين البيتين:
يا خيّ روحي واخلص الأخوان
طوّلتها وكثرت بالهجران
من وين بعد بجيب مثلك خيّ
لو يكثروا الأخوان والخلان؟
 
هذا  هو وفاء وليم صعب الأخ الودود والصديق المخلص لأديب البعيني الذي أحبّه حباً جماً، واخلص له كل الاخلاص حتى اخر يوم من حياته.
وقد بويع وليم صعب في سنة 1940 بإمارة الزجل اللبناني وهو في الثامنة والعشرين من عمره، حيث جرى له احتفال كبير أقامه له  الشعراء والأدباء في سينما «الروكسي» بيروت. وفي عام 1963 أُقيم له احتفال تكريمي بمناسبة اليوبيل الفضي لمجلة «البيدر» حضره عدد كبير من الأدباء والشعراء في لبنان.
ولد وليم صعب في «تحويطة الغدير» الحدث في سنة 1912، وتلقى دروسه الإبتدائية في مدرسة الخوري انطون الطويل. ثم انتقل إلى مدرسة «الحكمة» في بيروت، حيث قضى نحو أربع سنوات نال بعدها شهادة الدبلوم في السنة 1928. أصدر مجلة «الأرز» في سنة 1935. وكان وليم صعب صاحب جوقة زجلية بدأت تحيي حفلاتها بين السنوات 1928 و 1937. أسس «جمعية امارة الزجل» في العام 1944. أُستدعي لإدارة المدرسة الأرثوذكسية في الشويفات في العامين 1930 و1931. ابتدأ مرحلة الصحافة والكتابة في العام 1933. وكانت المهنة الجديدة «البحث عن المتاعب».
أصدر مجلة «البلبل» الأسبوعية حيث ظهر العدد الأول في 9 تشرين الأول سنة 1933. ثم مجلة «بلبل الأرز» في 25 شباط سنة 1935. ومجلة «أمير الزجل» في 15 كانون الثاني سنة 1943. ومجلة «البيدر»  في أول كانون الثاني في سنة 1952.
أصدر عدداً من الكتب يربو عددها على 14 كتاباً. صدر له كتابان بعد وفاته تحت عنوان: «حكاية قرن سيرة ذاتية» في جزءين كبيرين، صدرا عن دار جريدة «النهار»، سنة 2001.
وفي صباح نهار 30 تشرين الثاني سنة 1999. ودّع هذه الدنيا، فارق وليم صعب هذه الحياة عن 87 سنة قضاها في الكدّ والتعب والجدّ. ففقدنا بوفاته شاعراً كبيراً من شعراء الزجل لا يُجارى في شعره وقوافيه. وكاتباً بليغاً بين الكتّاب لا يُبارى.
نجيب البعيني

مقالات اليوم
وزير المال السابق يُشرِّح مشروع تصحيح الرواتب في القطاع العام أزعور لـ«اللواء»: تصحيح السلسلة يحتاج إلى إصلاح حقيقي في الإدارة ( حسن شلحة)
14 آذار تصوّت لمرشحها و8 آذار تلجأ إلى الورقة البيضاء «هدية فصح» برّي للراعي تكرّس جعجع زعيماً لبنانياً! ( سعد كيوان)
القوى السياسية تخوض اليوم الإمتحان الرئاسي الأول منذ عقود من دون كلمة السر «8 آذار» تبارز جعجع بالورقة البيضاء.. والجولة الثانية بانتظار التسوية ( حسين زلغوط)
لا رئيس؟! ( د. عامر مشموشي)
بين الإهمال والنسيان اللبناني... والاهتمام الإسرائيلي! «معبد أشمون» الأثري في صيدا الفينيقي الوحيد ( ثريا حسن زعيتر)
مع الحدث أوباما يطمئن حلفاءه ( كمال فضل الله)
إكتمال النصاب اليوم لا يعني انتخاب رئيس جمهورية جديد صعوبة فوز أيٍّ من مرشحي «8 و14 آذار» يفتح الباب للبحث عن مرشح تسوية ( عمر البردان)
إثارة وجود أنفاق عين الحلوة لتهريب المطلوبين يخفي «سيناريو» خطيراً للمخيم تحذيرات من ارتفاع مستوى الاستهداف لشخصيات فلسطينية تتجاوز نطاق المخيمات ( هيثم زعيتر)
يخشى فقد بصره ويبحث عمن يساعده في إجراء عملية! بائع الكعك حسيب الأطرق.. المرض يهدد حياته وعمله ( سامر زعيتر)
كما فرنسوا ميتران وحسني مبارك كذلك عبد العزيز بوتفليقه ( فؤاد مطر)
زوم الإنتاجات الضخمة تحوّلت ( محمد حجازي)
جنبلاط يعلنه مرشّحاً باسم «اللقاء الديمقراطي» للرئاسة الأولى هنـري حلـو لـ«اللواء»: لست مرشحاً للمناورة ولا لسحب أصوات جعجع ( رحاب أبو الحسن)
استطلاع
هل سينجح مجلس النواب بانتخاب رئيس جديد للجمهورية خلال المهلة الدستورية التي ستنتهي في 25 أيار المقبل ؟