الاربعاء,2 أيلول 2015 الموافق 18 ذو القعدة 1436 هـ
العدد 14447 السنة 52
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
صُوَر فضائية تؤكِّد تدمير معبد «بل» في تدمر واليونيسكو تعتبره «جريمة ضد الحضارة» إنهاء «إحتلال» مبنى البيئة .. والمشنوق لـ«اللــواء»: أخطأوا في العنوان أزمة المهاجرين تنشر الفوضى في محطة قطارات بودابست معارك شرسة في مأرب بين الحوثيِّين وأنصار هادي الحج عبادة العمر وبناء الأوطان كبناء المجتمعات يحتاج إلى التضحية تنفيذاً للاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب الوصفة السحريّة لتخفيف الوزن: الماء والفلفل الحار ليلى علوي: أقرأ مشاريع درامية جديدة نازك الحريري: دارة الرئيس الشهيد ستبقى تحذير أممي من تحوّل غزة مكاناً «غير قابل للعيش» بحلول ٢٠٢٠ المشنوق ونظريان أكدا ضرورة الحماية من المواد الكيماوية بروتين يبطئ ذوبان الآيس كريم
اللواء التربوي

الموت يُغيِّب ملك
الإمتحانات الرسمية
السبت,5 أيار 2012 الموافق ١٤ جمادى الآخرة ١٤٣٣



الراحل حسان ملك
غيب الموت الرئيس السابق لدائرة الإمتحانات الرسمية حسان كامل ملك في أحدى مستشفيات إيطاليا. وهو من مواليد العام 1947 في كترمايا (الشوف). تلقى علومه في ثانوية بعقلين الرسمية وتخرج في «جامعة بيروت العربية» بإجازة في الجغرافيا. دخل ملاك التعليم الثانوي الرسمي في العام 1971 ودرّس مادة الجغرافيا في ثانوية بعقلين الرسمية. وأعد أول كتاب توجيهي في التاريخ والجغرافيا. عين في العام 1992 رئيساً لدائرة الامتحانات الرسمية في وزارة التربية، حيث بلغ سن التعاقد العام الماضي،الا انه لم يتقاعد فعلياً فكلفته وزارة التربية تنظيم الامتحانات الرسمية والتي جرت للمرة الاولى خارج الاراضي اللبنانية،وفي دولة الامارات تحديدا». وهو استحق لقب ملك الامتحانات الرسمية بكل جدارة، فالعاملون في التربية لا يتقاعدون، ولا ينسحبون من الميدان، بل يستمرون قدوة ومنارة للمجتمع حيث يوجدون،كما قال وزير التربية السابق الدكتور حسن منيمنة خلال تكريم ملك عند بلوغه سن التقاعد،وكذلك كرمته «جمعية وليد جنبلاط التربوية» بالتعاون مع «المكتبة الوطنية» في بعقلين.
فحسان ملك، الذي ارتبط إسمه بالإمتحانات الرسمية منذ سنوات طويلة، فأعطاها وقته وحياته حتى تماهى معها وأصبحت جزءا منه وأضحى جزءا منها.
هو تناول سيرة حياته خلال تكريمه منذ دخل سلك التعليم وحتى رست سفينته في دائرة الامتحانات،وقال في ذلك:» وما أدراكم ما دائرة الامتحانات؟ مكتوب على السابح في بحرها أن يعاند الأمواج المجنونة، والأنواء اللئيمة، والتيارات الحاقدة. مكتوب عليه ألا يخطئ، فالخطأ خطيئة، والغفوة جناية، والنسيان المشرع لغيره حرام عليه».
بذل ما يستطيع بذله، ليكون للامتحانات في لبنان وجهها الناصع المضيء،عرفناه نحن اهل الصحافة منذ تدرج من رئيس مركز الى رئيس دائرة الامتحانات طيلة سنوات،حتى بتنا لا نعرف كيف يمكن ان تجري الامتحانات بدون حسان ملك، ولم نصدق انه خرج من هناك عند تقاعده بل ظل يمد الدائرة بخبرته الواسعة،ولكن الموت ابى الا ان يخطفه قبل حلول الدورة الاولى للامتحانات هذا العام.
ويوارى الراحل الثرى بعد صلاة الظهر يوم غد الاحد في بلدته كترمايا حيث تقبل التعازي بعد الدفن ويومي الاثنين والثلاثاء في كترمايا،ويوم الاربعاء بين الثالثة والسابعة مساءً في مسجد الخاشقجي في بيروت.


مقالات اليوم
حكايات الناس «عميان» أناروا الدروب! ( فاروق الجمال)
مصر.. من مليارات السعودية - الخليجية إلى تريليونات الغاز الطبيعي ( فؤاد مطر)
«إخبار» لتلفزيون لبنان: مَنْ هرَّب «نجوم على الأرض» من الأرشيف؟ ( عبد الرحمن سلام)
جهود لدعم الحرف التراثية تتكامل مع إعادة تأهيل المكان «سوق النجارين» في صيدا بين الزمن الجميل والواقع المرير ( سامر زعيتر)
قراءة في مبادرة الرئيس نبيه بري ( العميد الركن خالد حمادة)
«خلّيك أديب»! ( عبد الفتاح خطاب)
مع الحدث ( كمال فضل الله)
هل تتحوّل الحكومة إلى تصريف أعمال أم أن مبادرة النبطية أعطتها عمراً جديداً؟ برّي اتصل بالحريري للمشاركة في الحوار: نسبة تفاؤلي بين الصفر والمئة ( حسين زلغوط)
حديث اليوم ( الشيخ بهاء الدين سلام)
التدمير الممنهج للمخيّمات ليس بريئاً وهدفه اقتلاع اللاجئين على طريق شطب حق العودة مخيّم عين الحلوة يواجه حياكة «المايسترو» لخيوط المؤامرة وعزف «نوتة» الفتنة ( هيثم زعيتر)
دعوة بري الحوارية محاولة لإحداث خرق في الجدار الرئاسي ( عمر البردان)
نقطة و سطر انحراف عن خط ( «نون...»)
استطلاع
هل تعتبر مطالب حملة طلعت ريحتكم واقعية ؟