الخميس,2 تموز 2015 الموافق 15 رمضان 1436هـ
العدد 14395 السنة 52
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
نسبة النجاح تخطّت 89% في الأولى و86% في الثانية أوقعت مئة من المتطرفين وعدداً من الجنود والضباط.. وتصفية ٩ من قيادات الإخوان بالقاهرة سلام: لا أحـد يتردّد فـي دعـم هـذا المشروع الطمـوح تنموية في المدينة المنورة الأحمد لـ «اللـواء»: «حماس» تتحمّل فشل تشكيل الحكومة الأكراد يَطردون داعش من تل أبيض والدولة الإسلامية تعاني نقصاً بالرجال بالرقة مطاردات جوّية تقتل عشرات المسلّحين بعد سقوط جنود وضباط.. ومقتل 9 من قيادات الإخوان مستقر للرحمة لا مكان للخلافات والظلم والانفعالات حملة عونية على برّي.. ومصير الإستقرار أمام إفطار المستقبل - حزب الله في عين التينة
اللواء التربوي

الموت يُغيِّب ملك
الإمتحانات الرسمية
السبت,5 أيار 2012 الموافق ١٤ جمادى الآخرة ١٤٣٣



الراحل حسان ملك
غيب الموت الرئيس السابق لدائرة الإمتحانات الرسمية حسان كامل ملك في أحدى مستشفيات إيطاليا. وهو من مواليد العام 1947 في كترمايا (الشوف). تلقى علومه في ثانوية بعقلين الرسمية وتخرج في «جامعة بيروت العربية» بإجازة في الجغرافيا. دخل ملاك التعليم الثانوي الرسمي في العام 1971 ودرّس مادة الجغرافيا في ثانوية بعقلين الرسمية. وأعد أول كتاب توجيهي في التاريخ والجغرافيا. عين في العام 1992 رئيساً لدائرة الامتحانات الرسمية في وزارة التربية، حيث بلغ سن التعاقد العام الماضي،الا انه لم يتقاعد فعلياً فكلفته وزارة التربية تنظيم الامتحانات الرسمية والتي جرت للمرة الاولى خارج الاراضي اللبنانية،وفي دولة الامارات تحديدا». وهو استحق لقب ملك الامتحانات الرسمية بكل جدارة، فالعاملون في التربية لا يتقاعدون، ولا ينسحبون من الميدان، بل يستمرون قدوة ومنارة للمجتمع حيث يوجدون،كما قال وزير التربية السابق الدكتور حسن منيمنة خلال تكريم ملك عند بلوغه سن التقاعد،وكذلك كرمته «جمعية وليد جنبلاط التربوية» بالتعاون مع «المكتبة الوطنية» في بعقلين.
فحسان ملك، الذي ارتبط إسمه بالإمتحانات الرسمية منذ سنوات طويلة، فأعطاها وقته وحياته حتى تماهى معها وأصبحت جزءا منه وأضحى جزءا منها.
هو تناول سيرة حياته خلال تكريمه منذ دخل سلك التعليم وحتى رست سفينته في دائرة الامتحانات،وقال في ذلك:» وما أدراكم ما دائرة الامتحانات؟ مكتوب على السابح في بحرها أن يعاند الأمواج المجنونة، والأنواء اللئيمة، والتيارات الحاقدة. مكتوب عليه ألا يخطئ، فالخطأ خطيئة، والغفوة جناية، والنسيان المشرع لغيره حرام عليه».
بذل ما يستطيع بذله، ليكون للامتحانات في لبنان وجهها الناصع المضيء،عرفناه نحن اهل الصحافة منذ تدرج من رئيس مركز الى رئيس دائرة الامتحانات طيلة سنوات،حتى بتنا لا نعرف كيف يمكن ان تجري الامتحانات بدون حسان ملك، ولم نصدق انه خرج من هناك عند تقاعده بل ظل يمد الدائرة بخبرته الواسعة،ولكن الموت ابى الا ان يخطفه قبل حلول الدورة الاولى للامتحانات هذا العام.
ويوارى الراحل الثرى بعد صلاة الظهر يوم غد الاحد في بلدته كترمايا حيث تقبل التعازي بعد الدفن ويومي الاثنين والثلاثاء في كترمايا،ويوم الاربعاء بين الثالثة والسابعة مساءً في مسجد الخاشقجي في بيروت.


مقالات اليوم
الإرهاب والإرعاب والآتي أعظم ( المحامي محمد أمين الداعوق)
ماذا بعد قضية تعذيب السجناء في سجن رومية؟ هاجس الحرّيات في زمن الهواجس والتطرّف والإرهاب ( روعة الرفاعي)
الأحمد لـ«اللواء»: حماس أفشلت جهود تشكيل الحكومة ( هيثم زعيتر)
أزمة اليونان تُقلق الأسواق وترفع درجة التأهّب التراجعات طالت اليورو والنفط ولم تستثن الذهب ( المحرر الإقتصادي)
بالعربي هل يفعلها أردوغان ( حسن شلحة)
كلمات ( عبد الرحمن سلام)
القدرات والطاقات المهدورة في عكار.. أدواتها وكيفية تصحيحها ( ضحى عبدالرؤوف المل)
عون يعترض رسمياً على خلو جدول الأعمال من بند التعيينات مجلس الوزراء اليوم للقرارات وليس للمشاورات لكن النقاش وارد ( عمر البردان)
نقطة و سطر ( نون)
«دافع إرهابي داعشي» وراء الهجوم على مصنع الغاز الحكومة الفرنسية تتشدّّد ضد «الراديكاليّين والجهاديّين» ( باريس - بشارة غانم البون)
حكايات الناس ( مصطفى شريف)
قرار سلام بدعوة مجلس الوزراء للإجتماع حشر حزب الله في الزاوية هل انتقل برّي إلى الوسطية لينشئ حلفاً جديداً - قديماً مع جنبلاط ؟ ( د. عامر مشموشي)
استطلاع
هل أصاب الرئيس سلام في دعوة مجلس الوزراء للاجتماع الخميس ؟