الثلاثاء,21 تشرين الأول 2014 الموافق 27 ذو الحجة 1435هـ
العدد 14189 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
لا بدَّ من العمل لإزالة التوتر الذي يُراد له أن يكون طابع الساحة الإسلاميَّة كارثة صحية.. تناول الطعام في المكتب العبادي: تدخل قوات برّية أجنبية سيعقد الوضع في العراق تهديد ألماني لميسي ورونالدو.. يسرا تعود للسينما مع «ريجاتا» صالح يساند قوات الحوثيّين.. والمتمرّدون يطالبون بـ٣ وزارات سيادية للبحوث القانونية والقضائية نسبة الدين العام في لبنان من أعلى النسب في العالم أبطال أوروبا: روما وبايرن ميونيخ.. برشلونة واياكس الأبرز المصالح الوطنية وعدم المساس بالشرعية أنقرة تسمح بمرور البشمركة .. وعقوبات أوروبية جديدة ضد النظام الطائرات الأميركية تُلقي إمدادات لأكراد كوباني وتركيا تسمح بمرور المقاتلين لبنان يزهو شامخاً بإنجاز سيدات «الرياضي» بطلات السلة العربية وتدريبات للقوّات الملكيّة على حرب الجبال الحوثيون ينتشرون في «حجة» المحاذية للسعودية
كل لبنان

متظاهرون منظّمون يقطعون طريق المطار
وشوارع بيروت للإفراج عن علاء الدين
الخميس,28 حزيران 2012 الموافق ٨ شعبان ١٤٣٣



قطع طريق المطار عند مدخل الغبيري
توتر عصر أمس الوضع الأمني في بيروت ، بعد إقدام عناصر حزبية منظمة على قطع الطريق الدولية المؤدية إلى مطار رفيق الحريري، مطالبين بالإفراج عن الموقوف وسام علاء الدين الذي ألقي القبض عليه بالجرم المشهود في جريمة إحراق تلفزيون«الجديد».
وعمد عدد من الشبان المنظمين إلى قطع طريق المطار بالإطارات وأشعلوا فيها النيران، وقاموا بإلقاء العوائق والحجارة فيها ومنعوا حركة السير عليها، رافضين السماح للمسافرين والمارة والسيارات بالمغادرة من وإلى المطار.
وقامت عناصر من الجيش بإجراء اتصالات مع المعنيين، أسفرت عن سماح المتظاهرين بفتح الطريق، مع استمرار التجمعات الشبابية في المكان، الأمر الذي ترك حالاً من القلق خشية إعادة قطع الطريق في أي لحظة.
وبالتزامن مع ذلك، قام حوالى 70 شابا في منطقة الخندق الغميق بقطع الطريق في المحلة احتجاجا على اعتقال علاء الدين، كما قام آخرون بالتجمع في الجهة المقابلة لمنطقة بشارة الخوري بقطع الطريق بالإطارات المشتعلة.
وفي خطوة بدت مدبرة قام عدد من الشبان بالتجمهر أمام مبنى تلفزيون «المستقبل» في منطقة سبيرز، جاؤوا  من مناطق زقاق البلاط والوتوات وحي اللجى، وحاولوا إشعال الإطارات وقطع الطريق احتجاجا على توقيف وسام علاء الدين.
وعلى الفور، حضرت الى المكان قوة من الجيش، وعملت على فتح الطريق أمام حركة السير.
ولكن عناصر الجيش حالت دون وصول الشبان إلى التلفزيون ومنعوهم من الاعتداء على العاملين أو حرق المحطة.
وفي محلة الرينغ، قام شبان على دراجات نارية بإشعال الإطارات المطاطية في المنطقة وقطعوا الطريق، فيما ذكر شاهد عيان أن بعض الشبان اعتدى على بعض المارة الذين حاولوا العبور، وانهالوا عليهم بالسباب والشتائم.
ومساء نزل مناصرون لعلاء الدين وقطعوا نفق سليم سلام وزقاق البلاط باشعال الاطارات المطاطية.
في موازاة ذلك ذكرت مصادر إعلامية أن أنصار الشيخ أحمد الأسير، نظموا تجمعاً سلمياً عند مدخل مدينة صيدا الشمالي، وقاموا بسد الطريق بأجسادهم، في خطوة احتجاجية على ما يتعرض له الشيخ الأسير.