السبت,19 نيسان 2014 الموافق 19 جمادي الآخرة 1435 ه
العدد 14040 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
عودة الحريري مؤكّدة في جلسة جدّية لانتخاب رئيس.. والجميّل يحسم ترشّحه الثلاثاء الإحتلال يمنع الفلسطينيّين من الصلاة في الأقصى ملف سلسلة الرتب والرواتب كشف أن السياسات في لبنان تُتّخذ بارتجال ...وأخيراً ريهانا توافق على تسوية مع محاسبيها القوات النظامية تُضيِّق الخناق على حمص وفيتو روسي يُعطِّل قراراً لفك الحصار المعارضة تكشف عن إستخدام الجيش السوري 14 مرة غازات سامّة العالم يبكي غارسيا ماركيز انديك يعقد لقاءات منفصلة مع الإسرائيليّين والفلسطينيّين هل تعيش كائنات على كوكب جديد إسمه «كيبلر ١٨٦ ف»؟ انخفاض عدد المسافرين بنسبة 14% والرحلات التجارية 9% بوكير يعتبر تخطّي الصفاء اليوم معبراً لإحراز النجمة لقبه الثامن هناك فنانون اغتصبوا شهرة فنانين حقيقيين عن طريق الإعلام
الصفحة الأخيرة

حكايات الناس
دموع .. فوق شفاه تبتسم !
الجمعة,3 آب 2012 الموافق 15 رمضان 1433


بقلم فاروق الجمال

أطلَّ أحد علماء النفس عبر شاشة التلفزيون (...) وفي «حوار مكشوف» مع إحدى المذيعات الناعسات صباحاً والمصبوغة بالألوان مساءً! وهو يردُّ على سؤال: ما معنى الدموع؟!
وردَّ صاحبنا بقوله: «أيها البشر.. إبكو بلا خجل!» وغرق بالضحك والسخرية!
وردّاً على سؤال ثانٍ أجاب: كبتُها يسبّب قرحة المعدة واضطرابات الهضم وارتفاع الضغط والسكر.. إلخ..
تلك الدموع التي تنهمر من عيون المرأة لتعضد مشاعر الفرح والحزن.
إنّها تنفيس لمشاعر تطفو على السطح، في حين يفضّل الرجل كبت تلك المشاعر محافظة على كبريائه.
بعض النساء يتّخذن الدموع وسيلة دفاعية وحيلة ماكرة للتأثير على الرجل.
وكثيراً ما تتلذّذ المرأة ببكاء الرجل فتكون في غاية السعادة.
ومنهن مَنْ تفضّل خشونة الرجل وعدم بكائه ويكبر في عينيها.
إنّ دموع المرأة كثيراً ما تكون لكسب مواقف خاصة، وهو السلاح الذري الحديث الذي تستخدمه في قتال أصلب الرجال، وتجفيف دموعها عملية حربية من أقسى العمليات التي يواجهها الرجال.
ليس للمرأة أو الرجل سلطان على الدموع!
ونجد بعض تجمّعات أو بيئات تحرم الرجل من أنْ يذرف الدموع مهما بلغ حزنه وانفعالاته.
إنّ الإنسان يبكي حزناً على شيء عزيز عليه وللحزن الطبيعي حدود، أمّا إذا تجاوزها فإنّه يصبح مرضاً يُسمّى الاكتئاب.
والمرأة أسعد حظاً بدموعها التي تُطيل عمرها، وهناك تقاليد مجتمعية من النكد يتمسّك بها الناس (آخرة الضحك نكد)؟! (اللهم اجعله خيراً).
وهكذا، النكد مبنيٌّ على قاعدة اللذة بعد الألم وعكسها أيضاً: الألم بعد اللذة.ويرى أطباء العيون في الدموع عند الرجل والمرأة، مادة مائية تفرزها غدد متخصّصة في مكان تحت الجفون العليا.

مقالات اليوم
بين السطور السباق الخجول ( د. عامر مشموشي)
الإنتخابات الرئاسية في لبنان إقليمي داخلي بقرار إقليمي ودولي جلسة الأربعاء خطوة أولى تفتح حلبة التنافس.. والفراغ المُوجِع آتٍ ( حسين زلغوط)
ما بين سيارة مفخخة وقارورة الغاز... الإنفجار فقط ( زينب شعبو)
«جنرال الفراغ» يتقدّم الجنرالات وسائر المرشحين ( سعد كيوان)
مع الحدث أوكرانيا ومؤتمر جنيف ( كمال فضل الله)
نقطة و سطر مَنْ يُنقذ مستشفى ( «نون...»)
الجميّل- عون - جعجع.. إمّا قيامة لبنان أو الفراغ.. ( أحمد الغز )
بانوراما الإقتصاد في أسبوع ملف سلسلة الرتب والرواتب كشف أن السياسات في لبنان تُتّخذ بارتجال ( المحرر الإقتصادي)
أصول العائلات البيروتية -73- آل الفحل وفخر الدين: أمراء من قبائل «بني فحل» و«الغنيم» و«القيسية» ( د. حسان حلاق )
سلام والراعي يؤكّدان على ضرورة أن يكون للبنان رئيس قبل 26 أيار حظوظ مجيء الرئيس التوافقي ترتفع خشية دخول البلاد في الفراغ ( عمر البردان)
جلسة الأربعاء «لجس نبض» مسار الانتخابات الرئاسية والمرشحون الجديون للجلسة اللاحقة هل «نقزة» حزب الله من عون مناورة سياسية لتسويقه رئيساً توافقياً؟ ( حسن شلحة)
حكايات الناس الحيلة ( آمال سهيل)
استطلاع
هل يؤدي اقرار السلسلة الى انهيار مالي ؟