الثلاثاء,21 تشرين الأول 2014 الموافق 27 ذو الحجة 1435هـ
العدد 14189 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
نسبة الدين العام في لبنان من أعلى النسب في العالم كارثة صحية.. تناول الطعام في المكتب أنقرة تسمح بمرور البشمركة .. وعقوبات أوروبية جديدة ضد النظام للبحوث القانونية والقضائية تهديد ألماني لميسي ورونالدو.. لا بدَّ من العمل لإزالة التوتر الذي يُراد له أن يكون طابع الساحة الإسلاميَّة لبنان يزهو شامخاً بإنجاز سيدات «الرياضي» بطلات السلة العربية وتدريبات للقوّات الملكيّة على حرب الجبال المصالح الوطنية وعدم المساس بالشرعية العبادي: تدخل قوات برّية أجنبية سيعقد الوضع في العراق أبطال أوروبا: روما وبايرن ميونيخ.. برشلونة واياكس الأبرز الطائرات الأميركية تُلقي إمدادات لأكراد كوباني وتركيا تسمح بمرور المقاتلين الحوثيون ينتشرون في «حجة» المحاذية للسعودية يسرا تعود للسينما مع «ريجاتا» صالح يساند قوات الحوثيّين.. والمتمرّدون يطالبون بـ٣ وزارات سيادية
الصفحة الأخيرة

حكايات الناس
دموع .. فوق شفاه تبتسم !
الجمعة,3 آب 2012 الموافق 15 رمضان 1433


بقلم فاروق الجمال

أطلَّ أحد علماء النفس عبر شاشة التلفزيون (...) وفي «حوار مكشوف» مع إحدى المذيعات الناعسات صباحاً والمصبوغة بالألوان مساءً! وهو يردُّ على سؤال: ما معنى الدموع؟!
وردَّ صاحبنا بقوله: «أيها البشر.. إبكو بلا خجل!» وغرق بالضحك والسخرية!
وردّاً على سؤال ثانٍ أجاب: كبتُها يسبّب قرحة المعدة واضطرابات الهضم وارتفاع الضغط والسكر.. إلخ..
تلك الدموع التي تنهمر من عيون المرأة لتعضد مشاعر الفرح والحزن.
إنّها تنفيس لمشاعر تطفو على السطح، في حين يفضّل الرجل كبت تلك المشاعر محافظة على كبريائه.
بعض النساء يتّخذن الدموع وسيلة دفاعية وحيلة ماكرة للتأثير على الرجل.
وكثيراً ما تتلذّذ المرأة ببكاء الرجل فتكون في غاية السعادة.
ومنهن مَنْ تفضّل خشونة الرجل وعدم بكائه ويكبر في عينيها.
إنّ دموع المرأة كثيراً ما تكون لكسب مواقف خاصة، وهو السلاح الذري الحديث الذي تستخدمه في قتال أصلب الرجال، وتجفيف دموعها عملية حربية من أقسى العمليات التي يواجهها الرجال.
ليس للمرأة أو الرجل سلطان على الدموع!
ونجد بعض تجمّعات أو بيئات تحرم الرجل من أنْ يذرف الدموع مهما بلغ حزنه وانفعالاته.
إنّ الإنسان يبكي حزناً على شيء عزيز عليه وللحزن الطبيعي حدود، أمّا إذا تجاوزها فإنّه يصبح مرضاً يُسمّى الاكتئاب.
والمرأة أسعد حظاً بدموعها التي تُطيل عمرها، وهناك تقاليد مجتمعية من النكد يتمسّك بها الناس (آخرة الضحك نكد)؟! (اللهم اجعله خيراً).
وهكذا، النكد مبنيٌّ على قاعدة اللذة بعد الألم وعكسها أيضاً: الألم بعد اللذة.ويرى أطباء العيون في الدموع عند الرجل والمرأة، مادة مائية تفرزها غدد متخصّصة في مكان تحت الجفون العليا.