الاربعاء,4 أيار 2016 الموافق 27 رجب 1437هـ
العدد 14643 السنة 53
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
تواصل إعلان اللوائح البلدية لانتخابات بيروت لتعزيز البيئة التصديرية في لبنان ميشيل أوباما تتألّق في حفل عشاء البيت الأبيض أحياء حلب بين غارات النظام المدمِّرة ورد المعارضة رحلة التكريم التي نحتاج إلى تدبرها في كل لحظة أطفال دار الأيتام ينثرون «وردة رفيق الحريري» عند ضريحه التيار العوني يبتز مخاتير 14 آذار في الأشرفية.. وتطاحن لوائح في زحلة وتزاحم بلدي في صيدا المعارضة السورية ترد على جرائم النظام في حلب بهجوم واسع وتحقّق تقدماً لافتاً فلسطيني يدهس ٣ جنود إسرائيليِّين بالضفة القصّــار: مثال حيّ عـن فسيفساء لبنان شقير: ثقتنا بها كبيرة
الصفحة الأخيرة

حكايات الناس
دموع .. فوق شفاه تبتسم !
الجمعة,3 آب 2012 الموافق 15 رمضان 1433


بقلم فاروق الجمال

أطلَّ أحد علماء النفس عبر شاشة التلفزيون (...) وفي «حوار مكشوف» مع إحدى المذيعات الناعسات صباحاً والمصبوغة بالألوان مساءً! وهو يردُّ على سؤال: ما معنى الدموع؟!
وردَّ صاحبنا بقوله: «أيها البشر.. إبكو بلا خجل!» وغرق بالضحك والسخرية!
وردّاً على سؤال ثانٍ أجاب: كبتُها يسبّب قرحة المعدة واضطرابات الهضم وارتفاع الضغط والسكر.. إلخ..
تلك الدموع التي تنهمر من عيون المرأة لتعضد مشاعر الفرح والحزن.
إنّها تنفيس لمشاعر تطفو على السطح، في حين يفضّل الرجل كبت تلك المشاعر محافظة على كبريائه.
بعض النساء يتّخذن الدموع وسيلة دفاعية وحيلة ماكرة للتأثير على الرجل.
وكثيراً ما تتلذّذ المرأة ببكاء الرجل فتكون في غاية السعادة.
ومنهن مَنْ تفضّل خشونة الرجل وعدم بكائه ويكبر في عينيها.
إنّ دموع المرأة كثيراً ما تكون لكسب مواقف خاصة، وهو السلاح الذري الحديث الذي تستخدمه في قتال أصلب الرجال، وتجفيف دموعها عملية حربية من أقسى العمليات التي يواجهها الرجال.
ليس للمرأة أو الرجل سلطان على الدموع!
ونجد بعض تجمّعات أو بيئات تحرم الرجل من أنْ يذرف الدموع مهما بلغ حزنه وانفعالاته.
إنّ الإنسان يبكي حزناً على شيء عزيز عليه وللحزن الطبيعي حدود، أمّا إذا تجاوزها فإنّه يصبح مرضاً يُسمّى الاكتئاب.
والمرأة أسعد حظاً بدموعها التي تُطيل عمرها، وهناك تقاليد مجتمعية من النكد يتمسّك بها الناس (آخرة الضحك نكد)؟! (اللهم اجعله خيراً).
وهكذا، النكد مبنيٌّ على قاعدة اللذة بعد الألم وعكسها أيضاً: الألم بعد اللذة.ويرى أطباء العيون في الدموع عند الرجل والمرأة، مادة مائية تفرزها غدد متخصّصة في مكان تحت الجفون العليا.

مقالات اليوم
متى نفيق من غيبوبتنا؟! ( عبد الفتاح خطاب)
المعوّقون ضحية قانون انتخاب يحول دون تمكّنهم من حقوقهم الانتخابية ترشّحاً واقتراعاً ( ثريا حسن زعيتر)
اللجان المشتركة تُعيد قانون الانتخاب إلى المربّع الأول ونقاش التفاصيل يبدأ الإثنين: ( هنادي السمرا)
اللبناني «ربيع» والمصري «إشتباك» إلى «كان 69» ( محمد حجازي)
بين السطور ( د. عامر مشموشي)
تواصل إعلان اللوائح البلدية لانتخابات بيروت ( يونس السيد)
العاملون في عيدهم يشكون غياب الضمانات وقلّة الفرص ( سامر زعيتر)
حكايات الناس «لبناني».. في الجامعة ( فاروق الجمال)
نقطة و سطر اللبنانيون في المكسيك: ( «نون...»)
غياب التفاهم السياسي يجعل رحلة البحث عن قانون الإنتخاب شاقة وغير منتجة القوى السياسية ترتكز في مقاربتها لهذا الاستحقاق على النكد والكيدية ( حسين زلغوط)
«بيت الجنرال ديغول» و«منزل رياض الصلح» في لائحة الأبنية التاريخية ( عبد الفتاح خطاب)
«لــواء صيدا والجنوب» 25 عاماً «اليوبيل الفضي» ( هيثم زعيتر)
استطلاع
هل تتخوف من بلدية في العاصمة يختل فيها التوازن الطائفي ؟