الاربعاء,3 أيلول 2014 الموافق 8 ذو القعدة 1435هـ
العدد 14150 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
8 آذار تقفل الباب على مبادرة «إنقاذ الجمهورية» .. وطلائع الترشيحات للإنتخابات النيابية قريباً هادي يعرض مبادرة حل.. والحوثيون يرفضونها الحوثيون يرفضون مبادرة هادي لإنهاء الإحتجاجات النظام يصعِّد حملته على حي جوبر و«النصرة» تجتاح كامل خط الهدنة بالجولان ويدعو لرفع حجم التبادل التجاري النمو المتوقع 1.8% في مقابل تراجع كافة القطاعات الإنتاجية صورة حفل زفاف «أنجلينا» «داعش» يتبنى قطع رأس رهينة اميركي ثان المكانة الدينية لأزواج الرسول عليه الصلاة والسلام بعيداً عن الأمومة والأبوة الجيش العراقي يستعيد الطريق بين بغداد وكركوك جدل في حكومة نتنياهو حول مصادرة أراض في الضفة امرأة في الـ82 تبدو في الـ٤٠ «داعش» يذبح رهينة أميركياً ثانياً كبتاغون «معدّة للبيع» محلياً النظام يصعّد حملته الضارية على حي جوبر بدمشق والمعارضة تحبط كل الهجمات
اللواء السياسي

مجلس الوزراء شكّل خليّة أزمة وزارية لحل مسألة المخطوفين اللبنانيّين في سوريا
ووافق على إعطاء الموظّفين زيادة غلاء معيشة وأرجأ البحث في سلسلة الرتب والرواتب
الجمعة,17 آب 2012 الموافق 29 رمضان 1433



مجلس الوزراء مجتمعاً برئاسة الرئيس سليمان في بيت الدين (تصوير: دالاتي ونهرا)
شكل مجلس الوزراء لجنة وزارية برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، والوزراء: مروان شربل وعدنان منصور وشكيب قرطباوي لتقوم بمهام خلية أزمة لحل مسألة المخطوفين اللبنانيين واستقصاء المعلومات المتعلقة بهم والتواصل مع ذويهم ومواكبة الاتصالات الامنية والدبلوماسية الجارية في شأن اطلاقهم.
كما وافق على اعطاء الموظفين في القطاع العام زيادة غلاء المعيشة المقررة للقطاع الخاص اعتبارا من 1/2/2012،وارجأ البحث في اقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب.
وكان مجلس الوزراء عقد جلسة عصر امس في المقر الرئاسي الصيفي في بيت الدين، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان .
وبعد انتهاء الجلسة، تلا وزير الاعلام وليد الداعوق مقررات الجلسة فقال: «بناء على دعوة رئيس مجلس الوزراء، انعقد مجلس الوزراء، ، برئاسة رئيس الجمهورية في المقر الرئاسي الصيفي في قصر بيت الدين، بحضور غالبية الوزراء، الذين غاب عنهم: الوزيران سليم كرم وعدنان منصور.
استهل رئيس الجمهورية الجلسة بالقول إنها الجلسة الثانية التي نعقدها لمجلس الوزراء في قصر بيت الدين، إضافة إلى جلسة الحوار التي عقدت صباح هذا اليوم(امس). ومع اقتراب عيد الفطر السعيد، نتمنى لجميع اللبنانيين سنة مباركة، ونأمل أن يحل هذا العيد، وقد حلت المشاكل، ولا سيما عودة المخطوفين سالمين إلى أهلهم وذويهم.
أضاف: عقدنا جلسة الحوار الوطني ، وناقشنا أهم المواضيع الجارية على الساحة اللبنانية، لكن الاستراتيجية الوطنية الدفاعية لم تطرح بناء على طلب معظم الأعضاء في الهيئة، لأن هناك أربعة أعضاء رئيسيين من الهيئة غائبون، وعلى رأسهم الرئيس نبيه بري. كان النقاش جيدا ومفيدا.
وقال: لقد تحدثنا عن الوضع الأمني الذي استجد بالأمس، على أثر تطور عملية المخطوفين وخطف مواطن آخر في سوريا وورود أخبار عن مقتل بعض المخطوفين التي تبين في ما بعد أنها غير صحيحة. ونأمل أن يعودوا سالمين إلى أهلهم وذويهم وبصحة جيدة في الأيام القليلة المقبلة. لكن ما رافق ردة الفعل على هذا الموضوع، كان سيئا ومسيئا للبنان ولعلاقاته مع الدول الشقيقة والصديقة.
اضاف رئيس الجمهورية: بالأمس عقدت لقاءات عديدة مع المسؤولين الأمنيين، وأجريت اتصالات مع رئيسي مجلس النواب ومجلس الوزراء، كما عقدت لقاء مع وزير الإعلام، وتحدثت مع رئيس المجلس الوطني للاعلام في شأن نقل الإعلام للأحداث وتشويه صورة لبنان في الخارج. وإني إذ أستنكر عمليات الخطف والتهديد لكل الرعايا من رعايا سوريا وتركيا وقطر والسعودية، من المفيد إصدار بيان عن مجلس الوزراء يؤكد الحرص على جميع رعايا الدول الصديقة والشقيقة التي تم تهديدهم.
وتمنى على القوى الأمنية أن تقوم بواجباتها، وفق التعليمات المعطاة لها ضمن القوانين ومن دون اللجوء إلى إهراق الدماء. وعلى الدولة أن تبدي الحزم اللازم، وأتمنى على النيابات العامة أن تتحرك ليس فقط حول ما حصل بالامس، بل كل ما حدث سابقا.
وقال رئيس الجمهورية: مع اهتمامنا الكبير باعادة المخطوفين، تبنينا اقتراحا على طاولة الحوار لجهة تشكيل وفد من هيئة الحوار للقيام بجولة على الدول المؤثرة بهذا الموضوع لاسترجاع المخطوفين، وسنعمل على ذلك ابتداء من الغد.
وأشار إلى أن وزير الاعلام أبلغه أنه سيجتمع مع وسائل الاعلام، وسيحثهم على اتخاذ مواقف وطنية مسؤولة، متسائلا عن مدى حرية الاعلام عندما يذهب الاعلامي الى مكان تواجد المخطوفين والقضاء لا يحقق معه، وعلى الاعلام تحمل المسؤولية.
وتطرق الى موضوع زيارة البابا في 14 و15 و16 أيلول، قائلا: جميع اللبنانيين مهتمون باستقباله، رغم اعتراض أحدهم، وتمت معالجته، وهذا ما تم شرح ملابساته في طاولة الحوار والاتفاق على أن كل الزعماء سيساهمون في استقبال قداسته بشكل جيد وحسن ولائق.
أما في مسألة ضبط المتفجرات، فأوضح رئيس الجمهورية أنه من المهم في هذه العملية أن المتفجرات لم تنفجر. أما سائر المسائل المتعلقة بها فهي بعهدة القضاء الذي يجب أن يبت بها من دون تدخل أحد.
ثم أكد رئيس الحكومة ما جاء على لسان رئيس الجمهورية. كما أكد الحرص الشديد على علاقات لبنان مع الدول الشقيقة والصديقة، وفي مقدمها تركيا، ومسؤولية الدولة اللبنانية في سلامة رعايا هذه الدول وغيرها في لبنان وحرصها على حمايتهم ورعايتهم، كما ترعى مواطنيها. وبالتالي، رفض وادانة كل جرائم الخطف والاعتداء التي ستتعاطى معها الدولة اللبنانية بكل حزم ومسؤولية.
وأمل في أن تقوم الأجهزة الأمنية بالمحافظة على الأمن والاستقرار، ولا سيما على طريق المطار واتخاذ القرار السياسي المناسب.
ثم تمنى للبنانيين عموما والمسلمين خصوصا عيدا سعيدا، وأن يعود المخطوفون إلى أهلهم بصحة جيدة، وفي أقرب وقت ممكن.
وقد اتخذ المجلس القرارين التاليين:
 - الموافقة على اعطاء العاملين في القطاع العام زيادة غلاء المعيشة المقررة للقطاع الخاص اعتبارا من 1/2/2012 لحين اقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب.
- تشكيل لجنة وزارية برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، والوزراء: مروان شربل وعدنان منصور وشكيب قرطباوي لتقوم بمهام خلية ازمة لحل مسألة المخطوفين اللبنانيين واستقصاء المعلومات المتعلقة بهم والتواصل مع ذويهم ومواكبة الاتصالات الامنية والدبلوماسية الجارية في شأن اطلاقهم.
ثم دعا رئيس الجمهورية المجلس إلى الانعقاد الثلثاء في 4 أيلول».
حوار
ثم دار بين الوزير الداعوق والصحافيين الحوار الآتي:
سئل: هل يمكن استدعاء الاعلاميين الى القضاء في حال تم الاطلاع انهم على بينة مما حصل عندما زاروا المخطوفين؟
أجاب: «هذا الامر تم بحثه ومناقشته اين تقف او حدود حرية التعبير، وقد شاهدنا ما حصل بالامس، وكيف كان للاعلام دور سلبي في تأجيج الوضع والإساءة الى العلاقات مع بعض الدول الشقيقة والصديقة.
سئل: الرئيس تحدث عن معلومات غير صحيحة عن مقتل عدد من المخطوفين، هل تأكد مجلس الوزراء من سلامة هؤلاء؟
أجاب: «جرى اتصال، واطمأن الرئيس الى سلامة المخطوفين اللبنانيين».
وكان الرئيس سليمان استقبل الرئيس ميقاتي، وجرى بحث في الاوضاع العامة.

مقالات اليوم
بعد سلسلة احتجاجات وتظاهرات لا يزال الوضع «مكانك راوح» انقطاع المياه عن مدينة صيدا ومنطقتها يتفاقم ويؤدي لحالة وفاة! ( سامر زعيتر)
مجلس الوزراء استمع إلى شرح مفصّل «مزعج» عن الوضع المالي من خليل وسلام يؤكّد أن الوضع الأمني موضع متابعة وسيناقش في جلسة الخميس ( رحاب أبو الحسن)
حديث اليوم علاقتنا مع الكلمة ( الشيخ بهاء الدين سلام)
مع الحدث أوروبا على خطى أوباما ( كمال فضل الله)
نقطة و سطر شرارة الفتنة ( «نون...»)
مبادرة «14 آذار» ليست الأولى والتجربة مع «8 آذار» لا توحي بكثير تفاؤل هل ما زالت «لبننة» الإستحقاق الرئاسي ممكنة في ظل الانشغال بمواجهة الإرهاب؟ ( عمر البردان)
آن للفارس أن يترجل.. ( عبد الفتاح خطاب)
حكايات الناس إكتشاف عروس البحر! ( فاروق الجمال)
حالات الطلاق في منطقة صيدا... بين عذابها ووجعها للزوجين غالباً الإصلاح يكون مثل إبرة «البنج».. مُسكّن موضعي ( ثريا حسن زعيتر)
انتصار غزة يجب أنْ يؤسِّس لإعادة تجميع القوى العربية والإسلامية بوجه الاحتلال الإسرائيلي «أبو مازن» الموصوف إسرائيلياً بـ «الإرهاب الدبلوماسي» انتزع الحق الفلسطيني في «الأمم المتحدة» ( هيثم زعيتر)
مبادرة فريق 14 آذار ولدت بشكل قيصري بعد 4 أيام من النقاش التسوية فتحت ثغرة في الحائط المسدود مع 8 آذار ومدت اليد إلى «حزب الله» ( حسين زلغوط)
صيحة في فراغ ( د. عامر مشموشي)
استطلاع
هل تؤيد اجراء تبادل لاستعادة العسكرين المخطوفين لدى الجماعات المسلحة ؟