الاربعاء,1 نيسان 2015 الموافق 12 جمادى الآخرة 1436هـ
العدد 14321 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
صباح الأحمد يُعلن تقديم 500 مليون دولار لمواجهة أكبر كارثة إنسانية لا تجاوز «للخط الأحمر» في مجلس الوزراء اليوم الفيصل: لسنا دعاة حرب لكننا جاهزون لها إشتباكات عنيفة على الحدود بين السعودية والحوثيّين وحكومة هادي تطلب تدخلاً برياً نأمل أنْ تجتمع الأمهات العربيات لوقف رمي نفاياتها في البحر مؤتمر المانحين في الكويت: 3 مليارات و800 مليون دولار للشعب السوري ليلة جديدة من المفاوضات الصعبة في لوزان الطائرة الشمسية بلغت الصين السعودية بكافة مكوّناتها عصيّة على أعدائها الغارات تشلّ تحرّكات الحوثيّين .. وإحباط المشاغبات على الحدود مقتل لبنانيين في السويد وأستراليا إليسا تغازل «مرايتها» في صربيا! من داعش والتحالف يُشكِّك لاستيراد واستلام وبيع البهارات نحتاج إلى إعادة بناء منظومة الصدق في نفوس مجتمع أدمن الكذب
إسلاميات

حديث اليوم
وقفة مع غزوة أُحد
الثلاثاء,28 آب 2012 الموافق 10 شوال 1433 هـ


بقلم الشيخ حسين العاكوم

الشيخ حسين العاكوم*
علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بخروج قريش لمهاجمة المدينة المنورة، فاستشار أصحابه (رضي الله عنهم)، فغلب رأي الخروج إليهم خارج المدينة، حيث طلب الأغلب من رسول الله الخروج بهم إلى الأعداء، وبينما كان رأي البعض الآخر البقاء في المدينة ومجابهتهم فيها، ومنهم عبد الله بن أبي رأس المنافقين.
خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بألف مقاتل في بداية شهر شوال للسنة الثالثة للهجرة، وحين كان بين المدينة المنورة وجبل أُحد أنخزل ابن سلول وكرَّ راجعاً بحوالى ثلث الجيش إلى المدينة المنورة قائلاً: عصاني وأطاع الولدان ومن لا رأي له.
وصل النبي صلى الله عليه وسلم إلى جوار جبل أُحد وعسكر بالجيش هناك، جاعلاً على تلة خلف المسلمين خمسين رامياً، وأمَّر عليهم عبد الله بن جبير رضي الله عنه طالباً منهم التزام أماكنهم، وعدم مبارحتها حتى وان رأوا المسلمين يهزمون أعدائهم، قائلاً لهم: «إن رأيتمونا تخطفنا الطير فلا تبرحوا مكانكم هذا حتى أرسل إليكم وإن رأيتمونا هزمنا القوم وأوطأناهم فلا تبرحوا حتى أرسل إليكم» [حديث صحيح، أخرجه البخاري].
وقعت المعركة، وانتصر المسلمون، وبدأوا يلحقون فلول كفار قريش، وكذلك جمع الغنائم، فقال الرماة أصحاب عبد الله بن جبير رضي الله عنه: «والله لنأتينَّ الناس فلنصيبنّ من الغنيمة فلما أتوهم صرفت وجوههم فأقبلوا منهزمين». [حديث صحيح، أخرجه البخاري].
مما تقدم، يظهر لنا أنه رغم خروج رأس المنافقين ابن سلول بثلث جيش المسلمين وعودته معهم إلى المدينة المنورة لم يؤثر على وقع المعركة حيث كان جيش المسلمين منتصراً، ولكن عندما خالف الرماة أمر الرسول صلى الله عليه وسلم وآثروا الدنيا، ونزلوا إلى الغنائم، كانت المآسي حيث جرح النبي صلى الله عليه وسلم وقتل سبعون من الصحابة (رضي الله عنهم)، وانهزم المسلمون في أرض المعركة بعد أن كانوا منتصرين. فقرنهم هو خير القرون، وفيهم خير الناس أجمعين، ورغم ذلك يهزمون بسبب مخالفة الرماة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم والتفاتهم للغنائم، فلم يصبروا، ورفضوا التقيد بأوامر قائدهم.
ونأتي إلى زماننا هذا الذي نشهد فيه البعد عن أمر الله تعالى وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرداى وجماعات، حكاماً ومحكومين، نرى الرجل يتقيد بما أُمر لله ورسوله عليه السلام، ولكن لا نرى أثر ذلك في معاملاته مع الناس، ولا في أحوال أهل بيته، نرى المرأة الكبيرة المسنة ملتزمة لأمر الله تعالى ورسوله عليه السلام، مرتدية للحجاب، ساترة لِمَا فرض عليها ستره، بينما نرى ابنتها الشابة التي تسير معها لا يُرى عليه أثر أمر الله تعالى حجاباً وتقوى ومخافة وحياء.
نرى الأمة قد تشتت جمعها، كل فئة تدعي الحق، وهي بما لديها فرحة، مما رتّب على ذلك أن نكون أهون الأمم التي تتداعى عليها الدول احتلالاً وتدميراً لاقتصادها ونهباً لثرواتها.
إن في أُحد عبرة عظيمة، فعندما عصى الرماة أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم بتأويل قوله وقعت الكارثة، وكذلك فإن المسلمين في كل عصر وزمان يعصون فيه أوامر الله ورسوله ستقع الكارثة ويحل عليهم غضب الله. أخبرت أم المؤمنين السيدة أم سلمة (رضي الله عنها) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا ظهرت المعاصي في أمتي عمَّهُمْ الله عز وجل بعذابٍ من عنده. فقلت: يا رسول الله أما فيهم يومئذ أناس صالحون. قال بلى. قالت: فكيف يصنع أولئك. قال: يصيبهم ما أصاب الناس ثم يصيرون إلى مغفرة من الله ورضوانً». [حديث صحيح، أخرجه أحمد في مسنده].
 إمام المركز الإسلامي (بعلشميه).

مقالات اليوم
بالعربي قرار تاريخي للملك سلمان ( حسن شلحة)
الشيخ صُباح يدعو المجتمع الدولي لإنهاء الكارثة الإنسانية التي تخدم الإرهاب مؤتمر المانحين في الكويت: 3 مليارات و800 مليون دولار للشعب السوري ( ليلى بديع)
الكويت تنجح في تأمين تمويل لإغاثة النازحين السوريين صباح الأحمد يُعلن تقديم 500 مليون دولار لمواجهة أكبر كارثة إنسانية ( الكويت - رلى موفق:)
الدائمة تستجوب عواضة بالتعامل للمرّة الخامسة والنيابة العامة تستبق وتترافع والدفاع يتحفّظ ( هدى صليبا)
محطة تأسيسية في تاريخ القضية الفلسطينية ثمرة الدخول إلى «أعلى منبر دولي» فلسطين تقضُّ مضاجع المجرمين الصهاينة بالانضمام اليوم إلى «المحكمة الجنائية الدولية» ( هيثم زعيتر)
من «طائف» الملك فهد إلى «عاصفة» الملك سلمان ( فؤاد مطر)
في أول حوار بعد تعيينه يضع النقاط على الحروف د. هشام قدورة: طلبنا مساعدة مالية من الوزارة للقيام بدورنا ( سامر زعيتر)
ماذا يُريد حزب الله؟ ( د. عامر مشموشي)
تطورات المنطقة تجعل لبنان يقفز فوق رؤوس الأفاعي ويمشي بين الألغام ما سيُقال في مجلس الوزراء اليوم لن يصل إلى حدود الدخول في نفق أزمة سياسية ( حسين زلغوط)
نقطة و سطر أرقام مخيفة ( «نون...»)
حوار «المستقبل - حزب الله» له أجندة تحميه من تداعيات «عاصفة الحزم» ( منال زعيتر)
مع الحدث واقع عربي جديد ( كمال فضل الله)
استطلاع
هل تؤيد مواقف الرئيس تمام سلام في قمة شرم الشيخ ؟