السبت,20 أيلول 2014 الموافق 25 ذو القعدة 1435هـ
العدد 14165 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
الرايح مفقود..... والراجع مولود الحريري يتصل بقهوجي مؤكداً الثقة بالجيش... وقطع طرقات واحتجاجات في البقاع في ثانوية رفيق الحريري اسكتلندا ترفض الإستقلال هولاند: سيتم طرح مشروع بمجلس الأمن «لحل النزاع» أكثر من نصف الإسكتلنديّين يختارون الوحدة آل قنواتي (سلطاني قنواتي) وقنطار وقنديل ٦٠ قرية كردية سورية في قبضة «داعش» الأمطار الصناعية لمكافحة الحرائق لن تعتزل إدارات المدارس والمكتبات تُحمّل دور النشر المسؤولية أوباما يُشيد «بالشريك الصلب».. ومجلس الأمن لتوسيع الدعم لبغداد جريج: نشاطات جمعية بيروت ماراثون لها أبعادها المختلفة طائرات رافال فرنسية تشنّ أولى غاراتها على مواقع «داعش» «داعش» يجتاح ٦٠ قرية كردية بشمال سوريا وتركيا تفتح حدودها أمام اللاجئين
إسلاميات

حديث اليوم
وقفة مع غزوة أُحد
الثلاثاء,28 آب 2012 الموافق 10 شوال 1433 هـ


بقلم الشيخ حسين العاكوم

الشيخ حسين العاكوم*
علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بخروج قريش لمهاجمة المدينة المنورة، فاستشار أصحابه (رضي الله عنهم)، فغلب رأي الخروج إليهم خارج المدينة، حيث طلب الأغلب من رسول الله الخروج بهم إلى الأعداء، وبينما كان رأي البعض الآخر البقاء في المدينة ومجابهتهم فيها، ومنهم عبد الله بن أبي رأس المنافقين.
خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بألف مقاتل في بداية شهر شوال للسنة الثالثة للهجرة، وحين كان بين المدينة المنورة وجبل أُحد أنخزل ابن سلول وكرَّ راجعاً بحوالى ثلث الجيش إلى المدينة المنورة قائلاً: عصاني وأطاع الولدان ومن لا رأي له.
وصل النبي صلى الله عليه وسلم إلى جوار جبل أُحد وعسكر بالجيش هناك، جاعلاً على تلة خلف المسلمين خمسين رامياً، وأمَّر عليهم عبد الله بن جبير رضي الله عنه طالباً منهم التزام أماكنهم، وعدم مبارحتها حتى وان رأوا المسلمين يهزمون أعدائهم، قائلاً لهم: «إن رأيتمونا تخطفنا الطير فلا تبرحوا مكانكم هذا حتى أرسل إليكم وإن رأيتمونا هزمنا القوم وأوطأناهم فلا تبرحوا حتى أرسل إليكم» [حديث صحيح، أخرجه البخاري].
وقعت المعركة، وانتصر المسلمون، وبدأوا يلحقون فلول كفار قريش، وكذلك جمع الغنائم، فقال الرماة أصحاب عبد الله بن جبير رضي الله عنه: «والله لنأتينَّ الناس فلنصيبنّ من الغنيمة فلما أتوهم صرفت وجوههم فأقبلوا منهزمين». [حديث صحيح، أخرجه البخاري].
مما تقدم، يظهر لنا أنه رغم خروج رأس المنافقين ابن سلول بثلث جيش المسلمين وعودته معهم إلى المدينة المنورة لم يؤثر على وقع المعركة حيث كان جيش المسلمين منتصراً، ولكن عندما خالف الرماة أمر الرسول صلى الله عليه وسلم وآثروا الدنيا، ونزلوا إلى الغنائم، كانت المآسي حيث جرح النبي صلى الله عليه وسلم وقتل سبعون من الصحابة (رضي الله عنهم)، وانهزم المسلمون في أرض المعركة بعد أن كانوا منتصرين. فقرنهم هو خير القرون، وفيهم خير الناس أجمعين، ورغم ذلك يهزمون بسبب مخالفة الرماة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم والتفاتهم للغنائم، فلم يصبروا، ورفضوا التقيد بأوامر قائدهم.
ونأتي إلى زماننا هذا الذي نشهد فيه البعد عن أمر الله تعالى وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرداى وجماعات، حكاماً ومحكومين، نرى الرجل يتقيد بما أُمر لله ورسوله عليه السلام، ولكن لا نرى أثر ذلك في معاملاته مع الناس، ولا في أحوال أهل بيته، نرى المرأة الكبيرة المسنة ملتزمة لأمر الله تعالى ورسوله عليه السلام، مرتدية للحجاب، ساترة لِمَا فرض عليها ستره، بينما نرى ابنتها الشابة التي تسير معها لا يُرى عليه أثر أمر الله تعالى حجاباً وتقوى ومخافة وحياء.
نرى الأمة قد تشتت جمعها، كل فئة تدعي الحق، وهي بما لديها فرحة، مما رتّب على ذلك أن نكون أهون الأمم التي تتداعى عليها الدول احتلالاً وتدميراً لاقتصادها ونهباً لثرواتها.
إن في أُحد عبرة عظيمة، فعندما عصى الرماة أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم بتأويل قوله وقعت الكارثة، وكذلك فإن المسلمين في كل عصر وزمان يعصون فيه أوامر الله ورسوله ستقع الكارثة ويحل عليهم غضب الله. أخبرت أم المؤمنين السيدة أم سلمة (رضي الله عنها) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا ظهرت المعاصي في أمتي عمَّهُمْ الله عز وجل بعذابٍ من عنده. فقلت: يا رسول الله أما فيهم يومئذ أناس صالحون. قال بلى. قالت: فكيف يصنع أولئك. قال: يصيبهم ما أصاب الناس ثم يصيرون إلى مغفرة من الله ورضوانً». [حديث صحيح، أخرجه أحمد في مسنده].
 إمام المركز الإسلامي (بعلشميه).

مقالات اليوم
«14 آذار» تنبّه الفريق الآخر من محاذير الانقلاب على الطائف الدعوة باتجاه «المؤتمر التأسيسي» تقود إلى مزيد من الانقسامات بدل الوحدة ( عمر البردان)
تغريبة الإمام عبد الأمير قبلان.. وتغريدة سعد رفيق الحريري.. ( أحمد الغز )
حكايات الناس إرحموا طفولة أعمارنا! ( آمال سهيل)
أصول العائلات البيروتية -94- آل قنواتي (سلطاني قنواتي) وقنطار وقنديل ( د. حسان حلاق )
كرامة الإنسان أساس العلاقات الإسلامية - المسيحية  ( الشيخ بلال الملا)
مع الحدث أوباما يُهدّد ( كمال فضل الله)
الإقتصاد اللبناني يدخل مرحلة الإختبار على صدمات سياسية إيجابية ( المحرر الإقتصادي)
بنالتي الذاكرة الرياضية.. ( حسان محيي الدين)
نقطة و سطر لا تقحموا لبنان بحروب الظلام ( «نون...»)
بين السطور حرب إستنزاف ( د. عامر مشموشي)
موقف الحريري بإجراء الإنتخابات الرئاسية قبل النيابية هدفه وقف المزايدات والإبتزازات قرار الإنتخابات سياسي بامتياز وبموافقة جميع الأطراف ( معروف الداعوق)
استطلاع
هل تحمل المياومين في الكهرباء مسؤولية تحول انقطاع الكهرباء الى عتمة ؟