السبت,22 تشرين الثاني 2014 الموافق 29 محرم 1436هـ
العدد 14216 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
تنوري: الرياضة واجب يومي حتى يكون الأداء الرسمي متكاملاً آلاف الفلسطينيّين أدّوا الصلاة في المسجد الأقصى ومجموعة عمل مشتركة لمواجهة الإرهاب 8 آذار تصف اقتراح عون «بالقنبلة الدخانية» وصواريخ «فاتح» إيرانية لـ «حزب الله» آل كوكش وكيّال - كيالي وكيلاني (جيلاني) ولادقي ولادقاني واللاظ (اللاز) طهران ترفض دخول المفتّشين مجمع «بارشين» العسكري غارات جوية متلاحقة للتحالف بسوريا وفورد يعتبرها غطاء جوياً للأسد لتنسيق مفهوم الخدمة المجتمعية مع المنهج التربوي ووزعوا الورود على عناصر الجيش الأخلاق الطبية ضرورية والرعاية تتحقق بالتكامل 140 سنة من «الحكمة» تحوّل شعاراً! عدسة تعتمد على العلو والاتساع منع أغاني هيفاء وهبي في الإذاعة المصرية لنكمل رسالة من دفعوا حياتهم فداء لحرية لبنان الماراتون النووي: معالجة «الفجوات الكبيرة» قبل الإثنين؟ الخطاب الديني المفترى عليه الأمير متعب يجرى إجتماعات في الكونغرس «ميشا» تستريح في «الويك إند» وتشتد الأربعاء أبو فاعور طلب من معامل تعبئة المياه تسوية أوضاعهم
الصفحة الأخيرة

نقطة وسطر
مؤتمر الفكر العربي
الثلاثاء,27 تشرين الثاني 2012 الموافق 13 المحرم 1434 هـ


بقلم «نون...»

خسرت بيروت، للسنة الثانية على التوالي، فرصة انعقاد مؤتمر مؤسسة الفكر العربي في ربوعها، رغم وجود مركز المؤسسة في بيروت، بمبادرة كريمة من مؤسسها ورئيسها الأمير خالد الفيصل، وبتشجيع ملفت من الرئيس الراحل رفيق الحريري. 
مجلس الأمناء، والاستشاريون، والقيادات الإدارية في المؤسسة يعرفون جيداً شغف أمير الفكر والثقافة ببيروت، ومدى تقديره للمواهب والإبداعات اللبنانية، ولكن الظروف السائدة في العاصمة اللبنانية في السنتين الماضيتين لم تكن مشجعة على انعقاد المؤتمر السنوي، فكان الخيار البديل الذهاب إلى دبي.
رحب حاكم الإمارة الذهبية بأمير الفكر ومؤسسته، والضيوف المؤتمرين، على طريقته، فحرص على إحاطة الأمير خالد الفيصل بحفاوة شخصية ورسمية بالغة، وأوعز بتقديم كل التسهيلات اللازمة لإقامة المشاركين والضيوف، والذي يناهز عددهم الثلاثمائة مدعو.
طبعاً ليست هذه الفرصة الوحيدة التي خسرتها بيروت في الفترة الأخيرة بسبب حالة عدم الاستقرار السياسي والأمني في البلد، ولكن استمرار هذه الأوضاع على حالها من الاضطراب والارتباك، يؤدي إلى تراكم الخسائر المتتالية من موسم إلى آخر، الأمر الذي أوصل البلاد، وفي المقدمة المؤسسات السياحية والتجارية، إلى شفير الإفلاس والعجز الحاليين.
وإذا كانت ظروف بيروت لا تساعد على تنظيم المؤتمرات واستقبال العشرات من الضيوف والمشاركين في مثل هذه المناسبات، فكيف سنقنع الأخوة العرب بالعودة إلى الربوع اللبنانية، في الأعياد ومواسم الاصطياف، والمساعدة على إنقاذ ما يمكن إنقاذه  من الاقتصاد الوطني الذي تشكّل السياحة أبرز موارده الأساسية؟
وبالمقابل، تمضي دبي في توسيع قدراتها السياحية والاستثمارية، لتعزز موقعها كمركز جذب للحركة السياحية، ليس على المستوى العربي وحسب، بل وأيضاً على المستويين الإقليمي والدولي أيضاً، حيث استقبلت في أيام عطلة الأضحى أكثر من مليون زائر، معظمهم من المملكة السعودية وبلدان الاتحاد السوفياتي سابقاً. ولا ندري إذا كان ابتعاد مؤتمر الفكر العربي عن بيروت قد ساهم بشكل أو بآخر بغياب الإبداعات اللبنانية عن جوائز المؤسسة، التي كانت بأكثريتها الساحقة من نصيب مبدعين من الأخوة الخليجيين.
قد تكون ظروف لبنان هذه الأيام غير مناسبة، وقد تكون بيروت غير مستعدة أمنياً وسياسياً لاستقبال أمير الفكر العربي وضيوف مؤتمره السنوي، إلا أن الأكيد الأكيد بأن عاصمة الإشعاع والنور ستبقى هي الحاضنة الدائمة لهذه المؤسسة التي أصبحت إحدى منارات الثقافة في العالم العربي.



مقالات اليوم
إستقلال المواطن اللبناني مروان حمادة ( أحمد الغز )
مع الحدث حتى لا يضيع الاستقلال ( كمال فضل الله)
«العدلي» يَعِدُ متهمين اشتكيا المماطلة والتمنّع بإتخاذ اجراء حاسم يوم 19/12 ( هدى صليبا)
متى يكتب المواطنون مواثيق العمل الإعلامي - التلفزيوني؟ ( عبد الرحمن سلام)
حكايات الناس عواصف لبنان لا تهدأ! ( امال سهيل)
معظم الكتل النيابية ترفض اقتراح عون لأنه منافٍ للديمقراطية وجعجع يُرحّب بالإقتراح من ضمن الإلتزام بأصول اللعبة ( د. عامر مشموشي)
لكي يكون الاستقلال اكثر من احتفال ( معن بشور)
بنالتي «رعاية المواهب» ( حسان محيي الدين)
أصول العائلات البيروتية -103- آل كوكش وكيّال - كيالي وكيلاني (جيلاني) ولادقي ولادقاني واللاظ (اللاز) ( د. حسان حلاق )
8 آذار: مبادرة عون الرئاسية «قنبلة إعلامية» ونؤيّد ما يراه مناسباً إقتراح بحصر المنافسة بين المرشّحين الخمسة في الدورة الأولى والثانية بين إثنين ( منال زعيتر)
نقطة و سطر ماذا بقي من ( «نون...»)
استطلاع
هل تدعم حملة الوزير وائل ابو فاعور ضد الفساد الغذائي ؟