السبت,23 أيار 2015 الموافق 5 شعبان 1436هـ
العدد 14362 السنة 52
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
إدانة إسلامية لتفجير القطيف .. و«المستقبل» يحمّل حزب الله المسؤولية عن تهديدات رعد الكويت تودع جاسم الخرافي غارات التحالف تستهدف المتمردين في صنعاء وعدن ومأرب وهدم قريتين كاملتين وتحذير من انفجار الوضع إشادة وتنويه بالفكرة لجهة تأكيد موقع المرأة وأهمية الرياضة آل مطرجي تعوذ جذورهم إلى شبه الجزيرة العربية ومنسوبون إلى آل البيت مشاريع إنمائية معطَّلة: عدم الإقرار يُدخل لبنان في خضّات مالية لا يمكن تحمّلها الرياضي يُتوَّج زعيماً لكرة السلة اللبنانية.. سقوط مستشفى جسر الشغور بيد المعارضة وفرار جماعي لقوات الأسد وحلفائه إنتحاري من «داعش» يُفجّر مسجد القديح في القطيف الرياض تتعهد بملاحقة المجرمين .. وخلافات في حكومة العبادي وإرباك في نظام الأسد مي ميقاتي رعت إطلاق «فوج العزم العربي»
إسلاميات


بوابة إلكترونية للأزهر
الثلاثاء,18 كانون الأول 2012 الموافق 5 صفر 1434 هـ



أصدر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قرارًا بضمِّ كافة مواقع الأزهر الإلكترونية العاملة حاليًا، أو التي ستنشأ مستقبلا تحت بوابة واحدة بمسمى البوابة الإلكترونية للأزهر الشريف.
وقال الشيخ توفيق عبدالعزيز، رئيس قطاع مكتب شيخ الأزهر، إن القرار يشمل ضمَّ مواقع الأزهر التعليمي التابع لقطاع المعاهد الأزهرية، وموقع مركز المعلومات بمكتب شيخ الأزهر، والموقع الإعلامي للمشيخة (onazhar.com)، وموقع مكتبة الأزهر بمجمع البحوث، وموقع ذاكرة الأزهر الشريف.
وأضاف أن القرار يهدف إلى توحيد المواقع الإلكترونية داخل بوابة واحدة من أجل إقامة منبر للتواصل من خلال الشبكة المعلوماتية «الإنترنت»، يكون معبراً عن صوت الأزهر المعروف على الساحة المحلية والعالمية بتعريفه بالإسلام الصحيح المعتدل فيما يصدر عنه من آراء، وبشأن القضايا المعاصرة وما يتعلق بشؤونه وشئون الدعوة والتعليم وأمور الدين من فتاوى وأحكام.
كما أضاف أن القرار شمل تكوين مجلس لإدارة البوابة برئاسة وكيل الأزهر، يقوم بالعمل على رسم السياسة العامة للمواقع المنبثقة، بما يكفل أداء الأزهر لرسالته محليًا وعالميًا، ومتابعة تنفيذ هذه السياسة.
وأشار إلى أن هذا القرار يأتي في إطار الجهود التي بدأها فضيلة الإمام الأكبر من أجل تطوير العمل بجميع قطاعات الأزهر، وتحقيق التواصل بينها من أجل وحدة الهدف حتى تصل الرسالة الأزهرية إلى جميع دول العالم في صورة واحدة تحمل معاني الوسطية والاعتدال دون خلافٍ أو اختلاف.