السبت,26 تموز 2014 الموافق 28 رمضان 1435هـ
العدد 14120 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
شهداء العدوان على مشارف الألف .. والضفة تلتحم مع غزة في ضريبة الدم حمد: فليطمئن الجميع لفجر جديد بو صعب يتفرّغ بعد عيد الفطر لمعالجة السلسلة وتصحيح الإمتحانات وطعمة للمساكين.. ويجب إخراجها قبل صلاة العيد وخطيبها! السلطة النقدية تتفادى أزمة كاد يوقعها القرار الأميركي ٨٥٥ شهيداً في غزة واستهداف للمسعفين.. ودعوات دولية لفتح ممر إنساني ن في المناطق: لرفض الاحتكام إلى السلاح لبناني يطلب يد حبيبته في الجو! قباني يشيد بالتعيينات وشبيب يتعهد بتسريع المعاملات مارديني: الفكرة جاءت بعد دراسة جدوى وهناك أفكار تطويرية المساعي الدبلوماسية من أجل هدنة غزة: «ثمة حاجة لمزيد من الجهود للوصول إلى اتفاق» معارك «كسر عظم»بين الدولة الإسلامية والنظام في الرقة والحسكة والقامشلي: آل قرق (بربر آغا) وقرقدان (أرقدان) وقرقوطي (كركوتي) وقرنفل إجماع نيابي على إدانة العدوان .. وارتياح طرابلسي لإلغاء وثائق الإتصال
إسلاميات


بوابة إلكترونية للأزهر
الثلاثاء,18 كانون الأول 2012 الموافق 5 صفر 1434 هـ



أصدر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قرارًا بضمِّ كافة مواقع الأزهر الإلكترونية العاملة حاليًا، أو التي ستنشأ مستقبلا تحت بوابة واحدة بمسمى البوابة الإلكترونية للأزهر الشريف.
وقال الشيخ توفيق عبدالعزيز، رئيس قطاع مكتب شيخ الأزهر، إن القرار يشمل ضمَّ مواقع الأزهر التعليمي التابع لقطاع المعاهد الأزهرية، وموقع مركز المعلومات بمكتب شيخ الأزهر، والموقع الإعلامي للمشيخة (onazhar.com)، وموقع مكتبة الأزهر بمجمع البحوث، وموقع ذاكرة الأزهر الشريف.
وأضاف أن القرار يهدف إلى توحيد المواقع الإلكترونية داخل بوابة واحدة من أجل إقامة منبر للتواصل من خلال الشبكة المعلوماتية «الإنترنت»، يكون معبراً عن صوت الأزهر المعروف على الساحة المحلية والعالمية بتعريفه بالإسلام الصحيح المعتدل فيما يصدر عنه من آراء، وبشأن القضايا المعاصرة وما يتعلق بشؤونه وشئون الدعوة والتعليم وأمور الدين من فتاوى وأحكام.
كما أضاف أن القرار شمل تكوين مجلس لإدارة البوابة برئاسة وكيل الأزهر، يقوم بالعمل على رسم السياسة العامة للمواقع المنبثقة، بما يكفل أداء الأزهر لرسالته محليًا وعالميًا، ومتابعة تنفيذ هذه السياسة.
وأشار إلى أن هذا القرار يأتي في إطار الجهود التي بدأها فضيلة الإمام الأكبر من أجل تطوير العمل بجميع قطاعات الأزهر، وتحقيق التواصل بينها من أجل وحدة الهدف حتى تصل الرسالة الأزهرية إلى جميع دول العالم في صورة واحدة تحمل معاني الوسطية والاعتدال دون خلافٍ أو اختلاف.