السبت,25 تشرين الأول 2014 الموافق 1 محرم 1436هـ
العدد 14193 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
بعد البرلمان الكندي.. هجوم بالفأس على شرطة نيويورك فيروز تحفر قبرها بيدها «عائلات الكريد» البيارتة:كريدلي وكريدي وكريديِّة يتقدّمهم الزعيم الشعبي «أبو عفيف» محاضرات حول إصابات العدّائين وطرق المعالجة إستشهاد فلسطيني بمواجهات مع الإحتلال في الضفة أكراد كوباني استعادوا تل شعير والجيش الحُرّ يعرض إرسال ١٣٠0 مقاتل مدرسة قديمة في برلين تأوي لاجئين سوريّين الشعارات وفعلها السياسي وأضواء ساطعة على الوضع المصري بيروت «المدينة التي لا تموت» حركة التبادل التجاري انخفضت 3.73٪ في آب «وصمة دم» على انتخابات برلمان تونس اليوم أطعمة تعالج الخمول والضعف العام اكتشفه رئيس الأنصار مصطفى البابا وصقل مواهبه وقدراته عدنان الشرقي مقتل ٢٩ جندياً بهجومين إرهابيين بدء تنفيذ المرحلة الثالثة من صحن المطاف في محرم رفض كردي لاقتراح أردوغان نجدة المدافعين بـ 1300 جندي من «الحُرّ»
اللواء الثقافي

محاضرة د. حلاق عن شواهد المعالم الأثرية
التاريخية- العثمانية في بيروت المحروسة
السبت,2 آذار 2013 الموافق 20 ربيع الأخر 1434هـ



د. حسان حلاق محاضراً في المركز الثقافي التركي
«بيروت المحروسة» على غرار «القدس الشريف» مسمّى اطلقه العثمانيون على بيروت، الذين بدأت العلاقة معهم قبل الف سنة وليس كما هو معروف اي ما بين الفترة التي امتدت من 1615 حتى 1918، فالآثار التاريخية التي تركها العثمانيون تشير الى ذلك.
هذه الشواهد اطلقها المؤرخ اللبناني د. حسان حلاق، في محاضرة عن «المعالم الأثرية والتاريخية العثمانية في بيروت المحروسة»، بدعوة من مركز «يونس أمرة الثقافي التركي» في بيروت، وبحضور ممثل الرئيس سعد الحريري، ممثل مفتي الجمهورية اللبنانية والسفير التركي، وعميدة كلية الآداب في الجامعة العربية، واساتذة جامعيين واساتذة تاريخ والدكتور عصام شبارو، مدير مدرسة حوض الولاية السابق، احد المعالم التاريخية العثمانية ومن المعالم الاثرية والتاريخية العثمانية مبنى كلية البنات (1929) في محلة الباشورة.
وعدّد الحلاق من الآثار «السرايا الصغيرة»، محل جريدة النهار، ولا زال بارزاً الطابق السفلي من بقاياها، وايضاً القطار الذي كان يصل جهات بيروت، ثم مدرسة الصنائع التي كانت مدرسة لتعليم الصناعة «sanayi» بالتركية، كما ان سياسة خصوصة المرافق العامة على امتداد 99 سنة هي موروث عثماني، ايضاً اما «حرج» بيروت (وليس «حرش») هي لفظة اعتمدها الحلاق عند حديثه عن مساحة الحرج التي كانت تمتد ايام العثمانيين لتشمل مطار رفيق الحريري حالياً، وقصر رياض الصلح ومحلة الإمام الاوزاعي، هذا الإمام الذي توقف الحلاق مطولاً عند ضرورة الحفاظ على الأثر الوحيد المتبقي «مقام الإمام الاوزاعي»، واختفاء الآثار الباقية، نظراً لدفاع هذا الإمام عن مسيحيي لبنان ضد الوالي العباسي الظالم (بحسب حلاق)، صالح بن علي الذي كان ضد المسيحية وقد نفذ هذا الاثر التاريخي نظراً لتوسط مسيحي للبنان بالحفاظ عليه، كرمز من رموز العيش المشترك.
وهذا يعكس انفتاح الثقافة التركية مقابل ما سعى اليه الفرنجة (الصليبيين)، وهو المصطلح الذي اعتمدته كتب التاريخ والمراجع العربية بينها «الصليبيون» هو مصطلح حديث ويحمل دلالات سلبية، مصوباً بأن صلاح الدين الايوبي حارب الافرنج ولم تسلم من الهدم والطمس الزوايا الصوفية، وقد زاد عددها عن ثلاثين زاوية منها زاوية الشيخ ابو النصر اليافي ومكانها اليوم جامع محمد الامين، والزاوية الوحيدة المتبقية هي زاوية ابن عراق او «عرّاق» وبالقرب من جامع محمد الامين، قام السراي الكبير وهو مبنى عثماني محل ثكنة عثمانية (القُشلة) العثمانية في القرن التاسع عشر 1888، وكان مقراً لوالي بيروت التابع للسلطة العثمانية فيما بعد، وتحول في العهد الفرنسي الى مقر للمفوض السامي الفرنسي.
ويذكر الحلاق ان السلطات العثمانية قدمت ارضاً لتقام عليها الزاوية وفي الوقت نفسه اهدى ارضاً لتقام عليها كنيسة، وايضاً كان الوالي العثماني اصدر سنة 1866 فرماناً بتأسيس الكلية البروتستانتية syrian protestant college SPC وهي الجامعة الاميركية الآن وآخر بتأسيس فرنسية كاثوليكية هي الجامعة اليسوعية 1875، ما يدّعم به الحلاق آرائه في الانفتاح الثقافي للسلطان العثماني.
وقد طالب الحلاق النظام التركي الحالي والنظام اللبناني، لا سيما بلدية بيروت والمديرية العامة للآثار والاوقاف الاسلامية والمسيحية، بالحفاظ على هذه الآثار التاريخية.
جدير بالذكر ان المعهد الثقافي التركي تأسس قبل عام وافتتح لاستقبال الطلاب الراغبين بتعلم اللغة التركية، في 22 تموز الماضي بحضور وزيري التربية اللبناني والتركي، ويكاد النشاط الأبرز الذي سبق هذه المحاضرة، هو معرض للطوابع التركية الموجودة في بيروت والبلاد العربية، منذ سنة 1920 وما قبل.
انعام الفقيه



مقالات اليوم
معالي الوزير نهاد المشنوق.. بين الصحوة والصحوات.. ( أحمد الغز )
«العدلي» يحكم غيابياً على أربعة في «البارد» بالإعدام ويستجوب 6 بملف 36 ويرجئ اثنين للمرافعة والحكم ( هدى صليبا)
أصول العائلات البيروتية -99- «عائلات الكريد» البيارتة:كريدلي وكريدي وكريديِّة يتقدّمهم الزعيم الشعبي «أبو عفيف» ( د. حسان حلاق )
نقطة و سطر أين علماء الإسلام..؟ ( «نون...»)
بين السطور سالكة وآمنة ( د. عامر مشموشي)
تلفزيونيات ( عبد الرحمن سلام)
د. نادر سراج في كتابه «مصر الثورة وشعارات شبابها» الشعارات وفعلها السياسي وأضواء ساطعة على الوضع المصري ( الياس العطروني)
بنالتي الرياضي يبقى ( حسان محيي الدين)
«المستقبل» يتفهّم إعتراضات الراعي وبعض حلفائه على التمديد لكنه يعتبره خطوة لا بد منها لتجنيب المؤسّسات الفراغ الشامل ( عمر البردان)
حكايات الناس غسل القلوب! ( امال سهيل)
الاقتصاد استمر في دائرة التردّد والحذر حركة التبادل التجاري انخفضت 3.73٪ في آب ( المحرر الإقتصادي)
«طبّاخو» التمديد لمجلس النواب يضعون اللمسات الأخيرة لإنضاج «الطبخة» تحاشياً للطعن الدستوري إنتخاب رئيس الجمهورية قضية ميثاقية وطنية وليست خصوصيّة مسيحيّة ( حسن شلحة)
استطلاع
هل تؤيد انتقادات الوزير نهاد المشنوق لحزب الله ؟