الخميس,23 تشرين الأول 2014 الموافق 29 ذو الحجة 1435هـ
العدد 14191 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
إسرائيل لا تنوي السماح لليهود بالصلاة في باحة الأقصى معارك جديدة في كوباني لا تغيِّر الخريطة على الأرض وأردوغان يرفض الإمدادات أوباما يندد.. والمنفذ واحد من ٩٠ شخصا شاركوا بالقتال في العراق وسوريا بمقتل سيلين راكان وعويدات يباشر تحقيقاته هجوم مسلّح «هوليودي» على البرلمان الكندي يثير الرعب في أوتاوا بري يميل لجلسة التمديد بعد عاشوراء .. ونواب التكتل العوني لن يغامروا بالإستقالة «الكرفس» يكافح السمنة ويزيد الخصوبة مزاد لملابس ومجوهرات مادونا في نيويورك إستشهاد مقدسي وجرح 8 إسرائيليِّين بعملية دهس عمليات إنتحارية.. وشرطة إسلامية بإمارة درنة جائزة «المواطن العالمي» لعائلة الحريري الرياض: جاهزون لمواجهة المتربّصين بالوطن حصـر طائرات الدول الموبوءة في المدرج الغربي حسن خليل: تم تحصيل ضريبة اضافية بنسبة 7%
عربيات و دوليات

سيطرة شبه تامة للثوّار بدرعا.. ولافروف يتّهم الجامعة بالتخلّي عن الحل السياسي
مجزرة مروّعة في كليّة الهندسة بجامعة دمشق وتدمير طائرة ذخائر إيرانية
الجمعة,29 آذار 2013 الموافق 17 جمادي الاولى 1434هـ



صورة عامة تظهر كافتيريا كلية الهندسة في دمشق عقب سقوط قذائف الهاون
هزّت دمشق يوم أمس مجزرة مروّعة راح ضحيتها 15 طالبا قُتِلوا في جامعة دمشق إثر سقوط قذائف هاون على كلية الهندسة المعمارية في منطقة البرامكة وسط العاصمة.
وفي حين قال الجيش السوري الحر بأنّه استهدف طائرة ذخائر إيرانية في مطار دمشق الدولي تسبب انفجارها باشتعال النيران في عدد من مرافقه، رسم عضو بمجلس الشعب السوري عن درعا صورة قاتمة عن محافظة درعا حيث اعترف بأنّ مقاتلي المعارضة باتوا يسيطرون على مساحات واسعة من هذه المحافظة الجنوبية الحدودية مع الاردن، وخصوصا الطريق السريع الذي يصلها بدمشق.
سياسياً، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأنّ جامعة الدول العربية «تخلّت» عن التسوية السلمية للازمة السورية وذلك بعدما أسندت مقعد الجمهورية السورية في الجامعة للمعارضة.
فقد قضى 15 طالبا يوم أمس إثر سقوط قذائف هاون على كلية جامعية وسط دمشق التي تشهد منذ ايام تصاعدا في اعمال العنف وسقوط قذائف الهاون.
ونقلت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) عن رئيس جامعة دمشق عامر مارديني قوله: «عدد الشهداء الذين وقعوا جرّاء سقوط قذيفة هاون أطلقها ارهابيون على مقصف كلية الهندسة المعمارية في دمشق ارتفع الى 15 طالبا».
وكان الإعلام الرسمي افاد في وقت سابق عن مقتل 12 طالبا جراء الهجوم الذي استهدف الكلية القريبة من ساحة الامويين ومنطقة البرامكة.
 وعرضت قناة «الاخبارية» السورية صورا من الكلية ومقصفها، بدت فيها آثار دماء على الارض وكراس وطاولات مبعثرة، اضافة الى لقطات من المستشفى الذي نقل اليه المصابون المضرجون بدمائهم، حيث بدا اطباء يحاولون انعاش طالب ممد على سرير اسود اللون.
من جهته، افاد المرصد السوري في بريد الكتروني عن مقتل 13 شخصا، مشيرا الى ان «العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة».
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي: «ما رأيناه اليوم (أمس) جريمة حرب. يجب ان يتوقف اطلاق قذائف الهاون. غالبية من يقضون جراءها هم من المدنيين. على طرفي النزاع ان يمتنعوا عن استهداف المدنيين. جامعتا دمشق وحلب، ابرز مؤسستين للتعليم العالي في البلاد، استهدفتا بهجمات دامية».
وكان اكثر من 80 شخصا قضوا منتصف كانون الثاني الماضي في هجوم على جامعة حلب في شمال البلاد، تبادل نظام الرئيس بشار الاسد والمعارضون المسؤولية عنه.
ومنذ مطلع الاسبوع، شهدت هذه المنطقة وسط العاصمة السورية، والتي تضم عددا من المراكز الامنية ومقر هيئة الاذاعة والتلفزيون، سقوط اعداد متزايدة من قذائف الهاون، ادت حتى الاربعاء الى مقتل خمسة اشخاص.
تزامنا، تشهد اطراف العاصمة تصاعدا في المواجهات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية في النزاع المستمر منذ عامين وأودى بحياة بنحو 70 الف شخص.
وقال عضو المكتب التنفيذي للهيئة العامة للثورة احمد الخطيب بأنّ «الاشتباكات على اطراف دمشق تشهد تصعيدا في الايام الاخيرة»، متحدثا عن «اشتباكات مستمرة في محيط ساحة العباسيين» على مقربة من حي جوبر (شرق).
وأفاد المرصد السوري بأنّ اشتباكات عنيفة تدور على اطراف العاصمة، لا سيما في حي القابون (شمال شرق) والاحياء الجنوبية كالقدم والتضامن.
وتحدّث المرصد عن تعرّض مناطق في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين «لقصف براجمات الصواريخ من القوات النظامية، ما ادى لسقوط عدد من الجرحى».
وفي غرب العاصمة، قال المرصد بأنّ «مسلّحين مجهولين استهدفوا حافلة تقل عمالا في المؤسسة العامة للاتصالات كانوا في طريقهم الى حي مزة 86»، وأسفر الهجوم عن «استشهاد طفلة في العاشرة من عمرها هي ابنة سائق الحافلة وموظف في مركز هاتف المزة»، بحسب المرصد.
وفي ريف دمشق، تحدّث المرصد عن قصف بالطيران الحربي على مناطق عدة منها عربين والنشابية ودير سلمان، في حين تدور اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية في مناطق مختلفة منها زملكا ومعضمية الشام وداريا.
وتشنُّ القوات النظامية منذ مدة حملة عسكرية واسعة في محيط دمشق للسيطرة على معاقل لمقاتلي المعارضة يتخذونها قواعد لهجماتهم تجاه دمشق.
وفي محافظة القنيطرة، افاد المرصد عن «العثور على جثامين 16 رجلا مقتولين رميا بالرصاص قرب قرية صيدا الحانوت على الحدود الادارية مع محافظة درعا»، مشيرا الى ان ثلاثة منهم هم من القوات النظامية.
سقوط درعا
وبعد أيام من السيطرة على شريط حدودي بطول 25 كلم يمتد من الحدود مع الاردن في محافظة درعا وصولا الى الجزء السوري من هضبة الجولان، قال النائب السوري وليد الزعبي بأنّ المقاتلين استحوذوا على مساحات واسعة في درعا.
وقال الزعبي: «ما يجري حاليا في سوريا يفوق الازمة أثرا وتأثيرا. لقد اصبحنا نعيش في حالة حرب ممنهجة، وعندما يعم الارهاب تعم الفوضى وهذه معادلة يعرفها جميع السوريون»، وذلك في جلسة جلسة للمجلس نقلت مباشرة على شاشة التلفزيون الرسمي.
وأضاف: «هكذا اصبحت حال جميع المدن والبلدات في محافظة درعا التي مزّقت أوصالها منذ ايام من غربها الى شرقها عندما اخليت بعض المواقع العسكرية ربما لامور تكتيكية لا نعلم ما هي، وحل محل هذه المواقع ارهابيون من النصرة قتلة عاثوا في الارض فسادا».
وأضاف «هناك من يرسل تقارير بأن اوتوستراد درعا آمن. ان اوتوستراد درعا من نقطة خربة غزالة حتى معبر نصيب (الحدودي مع الاردن) مسيطر عليه تماما من جميع المسلحين».
وقال: «أدى قطع الاوتوستراد  إلى سقوط اهم نقطة عسكرية ولا اريد ان اسميها كوني على الهواء مباشرة. لقد اصبحنا مكشوفين من جهة الجنوب تماما ولم يعد لنا سوى غطاء واحد غربا هو اللواء 61»، مؤكدا ان «المواطن الآن بحالة سيئة ومعنويات الناس في محافظة درعا اصبحت منهارة تماما»، وذلك على وقع اعتراضات من اعضاء من المجلس.
تدمير طائرة إيرانية
في غضون ذلك، قال الجيش الحر بأنّه تمكّن من تدمير طائرة ذخائر إيرانية احترقت لدى هبوطها في مطار دمشق الدولي، الأمر الذي أدى إلى اشتعال النيران في عدد من مرافق المطار، لكن السفارة الايرانية في دمشق نفت الخبر.
من جهتها قالت بعض وسائل الإعلام الرسمي بأنّ الحريق سببه تماس كهربائي.
وفي وقت سابق، قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية بأنّ حريقا ضخما في مطار دمشق الدولي امتد إلى صالتي الوصول والمغادرة.
وتحدّث ناشطون عن طائرة إيرانية أسقطها مقاتلو لواء درع الإسلام التابع للجيش الحر بينما كانت تحاول الهبوط في المطار.
وقال الناشطون بأنّ طائرات ركاب رابضة فيه ربما اشتعلت وفق ما نقلت عنهم شبكة «شام» ولجان التنسيق المحلية التي أكدت أيضا أن سحابة من الدخان تصاعدت من المطار الذي توقفت فيه حركة نقل الركاب منذ اندلاع المعارك حوله.
وفي حمص، اتهم ناشطون قوات النظام بقصف مسجد خالد بن الوليد التاريخي، كما اتهموها باستخدام أسلحة كيمياوية محرمة دوليا في قصفها على داريا في ريف دمشق والتي تطوقها قوات الجيش الحر في شكل نصف دائرة بهدف السيطرة على مناطق إستراتيجية تسهل لها دخول مركزها، ما يمثّل تقدما ميدانيا لافتا منذ اندلاع الثورة التي دخلت عامها الثالث.
لافروف
سياسياً، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأنّ جامعة الدول العربية «تخلّت» عن التسوية السلمية للازمة السورية وذلك بعدما أسندت مقعد الجمهورية السورية في الجامعة للمعارضة.
وقال لافروف بحسب ما اورد التلفزيون الروسي: «لقد تلقينا ببالغ الاسف نتائج قمة جامعة الدول العربية في العاصمة القطرية. القرارات التي تم تبنيها في الدوحة تعني ان الجامعة تخلت عن التسوية السلمية والاعتراف بالائتلاف الوطني للمعارضة السورية كممثل شرعي وحيد للشعب السوري يقوض كافة جهود التسوية بما فيها جهود الجامعة العربية».
واعتبر لافروف بالتالي بأنّ وسيط الامم المتحدة والجامعة العربية لسوريا لخضر الابراهيمي لن يتمكن من متابعة مهمته.
وأوضح أنّه بعد بادرة الجامعة العربية التي مؤداها انه لن تكون هناك «اي مفاوضات» ممكنة بين السلطة والمعارضة في سوريا «لا ارى كيف سيكون الابراهيمي» قادرا على ممارسة مهامه كوسيط.
(«اللواء» - أ.ف.ب - سانا - رويترز)


مقالات اليوم
مع الحدث لا جامع مشتركاً للتحالف ( كمال فضل الله)
حرصاً على بكركي! ( بقلم د. توفيق هندي)
«التمييز» تُبرم حكم الإعدام بحق سوري قتل بدافع السرقة ( هدى صليبا)
حكايات الناس ملكة اسطنبول ( مصطفى شريف)
نقطة و سطر لماذا التشويش ( «نون...»)
«14 آذار» تدعو «حزب الله» إلى أخذ كلام المشنوق بأعلى درجات المسؤولية ورفع الغطاء عن المخلّين عراجي والحجار لـ«اللواء»: قال ما يجب قوله ولا يمكن القبول بصيف وشتاء تحت سقف واحد ( عمر البردان)
السباق بين التمديد ومعارضيه قد يؤخر دعوة مجلس النواب لإقراره وبري يربطه بالإستحقاق الرئاسي مراعاة للراعي وحليفه عون ( د. عامر مشموشي)
التربية في عصرنا... تختلف..؟! ( الشيخ بهاء الدين سلام)
مئة وخمسون شخصية سياسية وروحية وفكرية تشارك السبت في «لقاء طرابلس» إعلان سيرفض الإرهاب ويؤكد ان طرابلس والشمال لا يتفقان معه ولا في أي جانب أو زاوية ( محمد الحسن)
كلمات ( عبد الرحمن سلام)
نعم... هناك من يعمل على خراب البلد ( المحامي محمد أمين الداعوق)
استطلاع
هل تؤيد انتقادات الوزير نهاد المشنوق لحزب الله ؟