الثلاثاء,4 آب 2015 الموافق 19 شوال 1436هـ
العدد 14422 السنة 52
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
التقنين في بيروت الإدارية يلامس 12 ساعة وكهرباء لبنان «تراوغ» في تبريرات تقنية المطلوب إعادة النظر بالمناهج لتحافظ على الأصل وتواكب متغيرات العصر لعبة الدمى المتحركة كيري يعلن من الدوحة «تسريع» بيع السلاح للدول الخليجية حرب افتتح المركز التجاري الموحّد في أليسار وبدارو وعاليه والحازمية الرياضي يطلق دورته الدولية السلوية للسيدات تكريماً لجارودي الرياض تدعو لحماية الشعب الفلسطيني نوّاب بيروت ووزيرا البيئة والسياحة بحثوا أزمة النفايات الفلسطينيون يسلِّمون الجنائية الدولية ملف حرق الرضيع قوات هادي وأنصاره يسيطرون على قاعدة العند الجوية نواب بيروت يدعمون تصدير نفايات العاصمة .. واعتمادات الرواتب لا تكفي الموظفين ٣١ قتيلاً بتحطّم طائرة حربية للنظام فوق أريحا .. وواشنطن ستدافع عن مقاتليها لافروف: توافق مع قطر على الغاز لافروف لكيري: ضربات جوّية علی النظام تعقِّد الأزمة منتخب لبنان يستأنف تمارينه ورادولوفيتش يعوّل على لقاء كوريا انفجارات شمسية سبّبت موجة الحر!
منبر اللواء

دولة الرئيس صائب سلام رحمك الله
هل بعثت من جديد!!
الجمعة,12 نيسان 2013 الموافق 2 جمادي الاخرة 1434هـ



عندما سمي إبن البيت البيروتي العريق.. تمام بك سلام.. أخذتني ذاكرتي من قريب جداً.. كيف إنني مع حضوري لأي دفن في مقبرة الشهداء أقف إجلالاً امام ضريح المرحوم الراحل صائب بك سلام وأتلو الفاتحة على قبره بخشوع بالغ..
لا لشيء إلا لأنني كنت وما زلت أحبه واحترم افكاره وآراءه، لأنني عندما ادخل في معترك المشهد السياسي الغريب عن لبنان، وعاداته، وتقاطعاته مع ابناء البلد الواحد.. أترحم كثيراً عليه وادعو له بأن ينزل الله على ضريحه شآبيب الرحمة والنور، وأدعو له دائماً بالرحمة، للولوج الى طريق الجنة..
فأين اصبح اليوم شعار لبنان واحد لا لبنانان.. فقد اصبح يا دولة الرئيس سبعة عشرة لبناناً للطوائف، والمذاهب!! وأين اصبح لا غالب ولا مغلوب فقد اصبح يا دولة الرئيس في لبنان غالب قوي ومغلوب مقهور، وقسمت بيروت.. وتفتت الوطن.. واصبح شعارات جوفاء..لا يستسيغها أي مواطن.. ولكن قدر المواطن ان يسير خلف زعاماته الطائفية العنصرية، المذهبية، التي تدين بالولاء لأي عابر حدود إلا للوطن.. الذين عاشوا ويعيشون في كنفه اسياداً.. بل أباطرة، يقولون ما لا يفعلون.. وأنت يا دولة الرئيس الكبير الراحل.. هل بعثت فلذة كبدك.. هل تراه.. اميناً صادقاً.. مخلصاً محباً لبيروت.. وأهلها ولبنان.. وشعبه.. إبن البيت البيروتي السياسي العريق.. مثله كرئيساً لوزراء لبنان.. كما هو ما قبل رئاسة الوزراء!!
وها هو يبعث من جديد شعار لا غالب ولا مغلوب فحافظ عليه يا دولة الرئيس.. واعمل بوحي من ضميرك ووجدانك كما كان دولة الرئيس الراحل الذي اعطى للقرنفلة البيضاء مزينة يومياً على صدره الحنون.. الشكل الحسن الذي ينعكس على جمال لبنان، ويبعث من صدره الواسع العريض ومنها أريج المحبة، والأمن، والسلام ورائحة العزة، والكرامة والسيادة باعتبارها رمزاً من رموز زينة الأوادم في لبنان.
سر يا دولة الرئيس الحبيب تمام بك سلام على نهج الوالد الكبير.. ولا تنسَ اللبنانيين من اصل كردي، المحرومين من كل شيء في لبنان، والذين اصبحوا في بيروت وحدها اكثر من 25 الف ناخب، الذين يحبونك بحرارة، مثلما احبوا جارهم المرحوم والدكم الاستقلالي، الحر، المجاهد، وصديقهم وابوهم، الغالي على قلوبهم جميعاً.. الذين كانوا يلجأون اليه بصدق عقب كل ازمة تعصف ببيت من بيوتهم...
فعلى بركة الله.. يا خليفة الخير.. والثبات والبركة والسلام.. يا إبن بيت سلام العريق..
رمضان فتاح
رئيس «جمعية الأرز الكردية»