الجمعة,19 كانون الأول 2014 الموافق 27 صفر 1436هـ
العدد 14239 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
على حرب النفط ضد بلاده وإيران تقارير مقلقة عن التمدد بقاعاً.. والثورة البيضاء مستمرة في الصحة والمالية الحكمة يواجه بيبلوس وينفي ضم وودز البشمركة تحرِّر جبل سنجار بعد 4 أشهر من الحصار المبيض لـ«اللواء»: معرفة اللبنانيين بالمال العام تشوبها المغالطات والمواقف السياسية أول خُلع بين زوجين بسبب «كيم كارداشيان» النجمة يعتبر الكلام عن استبدال مهاجمه العاجي سورو سابق لأوانه أوباما نادل في مطعم وميشيل بائعة في متجر! الإسباني راموس.. يدمّر القواعد الكروية! واشنطن تؤكّد أنها لن تؤيِّد مشروع القرار الفلسطيني في مجلس الأمن واشنطن تجدِّد رفضها المشروع.. ونتنياهو يحذِّر بوتين يتّهم الغرب بالتصرّف «كامبراطورية» معارك عنيفة في محيط مطار دير الزور والمعارضة تستعيد مواقع قرب حلب البنتاغون: الغارات قتلت ٣ من كبار قادة داعش البرلمان اليمني يمنح الثقة لحكومة بحاح أبو فاعور: إهراءات القمح غير مستوفية لشروط السلامة
عربيات و دوليات

مسلحون يطوّقون
وزارة العدل الليبية
الاربعاء,1 أيار 2013 الموافق 21 جمادي الاخرة 1434هـ



مئات الليبيين يحاصرون البرلمان أمس (أ.ف.ب)
طوقت جماعات مسلحة تستقل شاحنات صغيرة مزودة بمدافع مضادة للطائرات وقاذفات للصواريخ وزارة العدل الليبية امس للضغط على الحكومة لتنفيذ مطالب بمنع المسؤولين السابقين في نظام الزعيم الراحل معمر القذافي من تولي مناصب حكومية كبيرة.  وازدادت حدة التوتر بين الحكومة والميليشيات المسلحة منذ بدأت السلطات حملة لطرد المسلحين من معاقلهم في العاصمة طرابلس لمعالجة الانفلات الأمني ​​الذي يهدد التحول الديمقراطي في ليبيا منذ رحيل القذافي.
 وطوق أفراد الميليشيات وزارة الخارجية الاحد الفائت واستهدفوا مباني حكومية أخرى للضغط من أجل إقرار مشروع قانون يحظر تولي المسؤولين في عهد القذافي مناصب رفيعة في الإدارة الجديدة.
 ودفعت الاضطرابات المؤتمر الوطني العام (البرلمان) إلى تأجيل جلسته التي كان من المقرر عقدها امس إلى يوم الاحد.
 وقال متحدث إن هذا سيتيح للمؤتمر وقتا لدراسة التشريع الذي يطالب المحتجون بإقراره.  وقال دبلوماسي غربي في طرابلس «هذه بالتأكيد محاولة لفرض جدول أعمالهم على العملية السياسية.
هذا ليس بغريب فقد رأينا ذلك من قبل ولكن بالتأكيد هو اتجاه مثير للقلق.»
 وطوق مسلحون وزارة العدل وسدوا الشوارع أمام المبنى بنحو 20 شاحنة صغيرة بينها شاحنة محملة بصواريخ جراد تمركزت عند البوابات.
 وقال احد المسلحين إن الوزير وموظفيه غادروا المبنى في وقت لاحق بناء على إصرار الجماعة المسلحة.
 وإذا جرت الموافقة على القانون الذي تطالب به الجماعات المسلحة التي لعبت دورا محوريا في الثورة على القذافي فقد يتم استبعاد عدد من الوزراء بالإضافة إلى رئيس المؤتمر الوطني ورئيس الوزراء علي زيدان نفسه.
 (ا.ف.ب-رويترز)