الجمعة,30 أيلول 2016 الموافق 28 ذو الحجة 1437هـ
العدد 14764 السنة 53
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
لحماية الموسم من الكساد وتأمين أسواق خارجية مليون كائن بشري يستعدون لغزو المريخ! محادثات بين أردوغان ومحمد بن نايف اليوم هند صبري تعود بحلّة أميركية الرياض قد تقلِّص تعاونها مع واشنطن في مكافحة الإرهاب واشنطن تحذِّر موسكو: «بدائل أقوى» لوقف هجوم الحريري: الإصلاح الشامل يؤمّن للأجيال بيئة مستقرّة أبو فاعور: الوزارة تتحمّل كلفة الترميم بعد الاستئصال صلاح صلاح «سندباد فلسطين» من مرارة الألم.. استخلاص تجارب وعِبَرْ الحريري في عين التينة قبل الرابية .. وجنبلاط يُغرّد «فيروزيات» ويستعد للسفر!
الصفحة الأخيرة


صرير الأسنان.. المخاطر والحلول
الاربعاء,19 حزيران 2013 الموافق 10 شعبان 1434 هـ



صرير الأسنان إذ يطبق الشخص أسنانه أو يحكها بعضها ببعض حكا شديدا، وفي بعض الأحيان قد يكون الضغط قويا لدرجة صدور صوت صرير، ويكون واضحا لدى من يعانون من هذه المشكلة في الليل أثناء النوم.
ويؤدي صرير الأسنان على المدى الطويل إلى حدوث مشاكل في الفك والأسنان.
وعندما تلتقي أسنان الفكين العلوي والسفلي أثناء الصرير، تحك بعضها وتصطك، وهذا يؤدي إلى تآكل طبقة المينا الخارجية القوية، مما يجعلها أضعف ويؤدي إلى حدوث مضاعفات أخرى.
ومن أسباب صرير الأسنان إصابة الشخص بالتوتر والقلق، إذ يحاول التنفيس عن توتره بالضغط على أسنانه.
كما قد يكون ناجما عن كبت الشخص لمشاعره أو غضبه، أو قد يكون ذلك نوعا من الممارسة التي يفعلها عندما يشعر بالإثارة أو التحدي.
وتلعب مشاكل الإطباق السني دورا أيضا، إذ قد يؤدي اصطفاف الأسنان بصورة غير ملائمة إلى حدوث هذه المشكلة.
كما قد ترافق الصرير أمراضا معينة كمرض باركنسون، أو يكون أثرا جانبيا للأدوية كبعض مضادات الاكتئاب.
وتزداد احتمالية صرير الأسنان لدى من يعانون الكثير من التوتر، كما ترتفع نسبه لدى الصغار في السن مقارنة مع الكبار.
ويعتقد أن المدخنين ومن يشربون الشاي والقهوة والمشروبات المحتوية على الكافيين ومتعاطي الخمر تزداد مخاطر إصابتهم بالصرير الليلي.
الأعراض
- صرير الأسنان بوضوح لدى الشخص، ولدرجة قد توقظ الأشخاص المحيطين به أثناء النوم.
- تآكل مينا السن وانكشاف العاج.
- تحسّس الأسنان عند تناول المشروبات الساخنة والباردة بسبب تآكل طبقة المينا.
- صداع.
- آلام في عضلات الفكين.
- ألم في مفصل الفك قد يمتد إلى الأذن فيظن الشخص أن المشكلة في الأذن.
ويؤدي عدم علاج المشكلة إلى إحداث أضرار دائمة بالأسنان، وحدوث مشاكل في مفصل الفك، كما يعاني المريض من ألم في الوجه وصداع.
ويستلزم العلاج تقييم المريض عند طبيب الأسنان، وتحديد سبب المشكلة. كما قد يتطلب الأمر مراجعة الطبيب إذا كانت المشكلة ناجمة عن التوتر أو مرض القلق.
وسوف يعلمك الطبيب طرقا للتعامل مع التوتر وتقليصه، كسماع الموسيقى وممارسة تقنيات الاسترخاء.
أما طبيب الأسنان فقد يعطيك قطعة من اللدائن تسمى «الحارس الليلي»، وتقوم بلبسها في الليل قبل النوم، ويمنع الحارس الليلي الأسنان من الالتقاء أثناء الصرير وبالتالي تحميهم من التلف.
(بابنيوز)

مقالات اليوم
سلام رعى إفتتاح المؤتمر الدولي للبلديات الفرنكوفونية ( يونس السيد)
هل يكون مخرج المأزق السياسي بالعودة الى «التوافقي»؟ نجاح مساعي الحريري مرهون باستجابة الأطراف لمقتضيات التسوية ( عمر البردان)
حكايات الناس مبروك لسيّد البيت الأبيض! ( محمد مطر)
عبد اللطيف فاخوري... تكريمه المستدام بجمع كتاباته واعتمادها في المدارس والجامعات ( عبد الرحمن سلام)
ت1 شهر القطوع الأخطر في تاريخ البلاد... وضبابية أقرب إلى «اللغز منها إلى الحيرة» إعلان الحريري رسمياً عن دعم عون يخلط الأوراق ( رلى موفق)
نقطة و سطر لا لصيغة ( «نون...»)
حديث الجمعة ( الشيخ بهاء الدين سلام)
صلاح صلاح «سندباد فلسطين» من مرارة الألم.. استخلاص تجارب وعِبَرْ ( هيثم زعيتر)
بين السطور ( د. عامر مشموشي)
أبو فاعور يتولى متابعة تظهير الإتصالات مع برّي وسلام والحريري: المختارة ليست محتارة المشاورات الرئاسية تصطدم بالخيارات والتيار العوني يحمل بعنف على عين التينة ( لينا الحصري زيلع:)
استطلاع
هل يؤدي انتخاب رئيس جديد خلال اسبوعين إلى انفراج سياسي ؟