الاربعاء,3 أيلول 2014 الموافق 8 ذو القعدة 1435هـ
العدد 14150 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
«داعش» يتبنى قطع رأس رهينة اميركي ثان النمو المتوقع 1.8% في مقابل تراجع كافة القطاعات الإنتاجية كبتاغون «معدّة للبيع» محلياً النظام يصعّد حملته الضارية على حي جوبر بدمشق والمعارضة تحبط كل الهجمات 8 آذار تقفل الباب على مبادرة «إنقاذ الجمهورية» .. وطلائع الترشيحات للإنتخابات النيابية قريباً هادي يعرض مبادرة حل.. والحوثيون يرفضونها المكانة الدينية لأزواج الرسول عليه الصلاة والسلام بعيداً عن الأمومة والأبوة الجيش العراقي يستعيد الطريق بين بغداد وكركوك «داعش» يذبح رهينة أميركياً ثانياً الحوثيون يرفضون مبادرة هادي لإنهاء الإحتجاجات جدل في حكومة نتنياهو حول مصادرة أراض في الضفة امرأة في الـ82 تبدو في الـ٤٠ صورة حفل زفاف «أنجلينا» النظام يصعِّد حملته على حي جوبر و«النصرة» تجتاح كامل خط الهدنة بالجولان ويدعو لرفع حجم التبادل التجاري
الصفحة الأخيرة


صرير الأسنان.. المخاطر والحلول
الاربعاء,19 حزيران 2013 الموافق 10 شعبان 1434 هـ



صرير الأسنان إذ يطبق الشخص أسنانه أو يحكها بعضها ببعض حكا شديدا، وفي بعض الأحيان قد يكون الضغط قويا لدرجة صدور صوت صرير، ويكون واضحا لدى من يعانون من هذه المشكلة في الليل أثناء النوم.
ويؤدي صرير الأسنان على المدى الطويل إلى حدوث مشاكل في الفك والأسنان.
وعندما تلتقي أسنان الفكين العلوي والسفلي أثناء الصرير، تحك بعضها وتصطك، وهذا يؤدي إلى تآكل طبقة المينا الخارجية القوية، مما يجعلها أضعف ويؤدي إلى حدوث مضاعفات أخرى.
ومن أسباب صرير الأسنان إصابة الشخص بالتوتر والقلق، إذ يحاول التنفيس عن توتره بالضغط على أسنانه.
كما قد يكون ناجما عن كبت الشخص لمشاعره أو غضبه، أو قد يكون ذلك نوعا من الممارسة التي يفعلها عندما يشعر بالإثارة أو التحدي.
وتلعب مشاكل الإطباق السني دورا أيضا، إذ قد يؤدي اصطفاف الأسنان بصورة غير ملائمة إلى حدوث هذه المشكلة.
كما قد ترافق الصرير أمراضا معينة كمرض باركنسون، أو يكون أثرا جانبيا للأدوية كبعض مضادات الاكتئاب.
وتزداد احتمالية صرير الأسنان لدى من يعانون الكثير من التوتر، كما ترتفع نسبه لدى الصغار في السن مقارنة مع الكبار.
ويعتقد أن المدخنين ومن يشربون الشاي والقهوة والمشروبات المحتوية على الكافيين ومتعاطي الخمر تزداد مخاطر إصابتهم بالصرير الليلي.
الأعراض
- صرير الأسنان بوضوح لدى الشخص، ولدرجة قد توقظ الأشخاص المحيطين به أثناء النوم.
- تآكل مينا السن وانكشاف العاج.
- تحسّس الأسنان عند تناول المشروبات الساخنة والباردة بسبب تآكل طبقة المينا.
- صداع.
- آلام في عضلات الفكين.
- ألم في مفصل الفك قد يمتد إلى الأذن فيظن الشخص أن المشكلة في الأذن.
ويؤدي عدم علاج المشكلة إلى إحداث أضرار دائمة بالأسنان، وحدوث مشاكل في مفصل الفك، كما يعاني المريض من ألم في الوجه وصداع.
ويستلزم العلاج تقييم المريض عند طبيب الأسنان، وتحديد سبب المشكلة. كما قد يتطلب الأمر مراجعة الطبيب إذا كانت المشكلة ناجمة عن التوتر أو مرض القلق.
وسوف يعلمك الطبيب طرقا للتعامل مع التوتر وتقليصه، كسماع الموسيقى وممارسة تقنيات الاسترخاء.
أما طبيب الأسنان فقد يعطيك قطعة من اللدائن تسمى «الحارس الليلي»، وتقوم بلبسها في الليل قبل النوم، ويمنع الحارس الليلي الأسنان من الالتقاء أثناء الصرير وبالتالي تحميهم من التلف.
(بابنيوز)

مقالات اليوم
حكايات الناس إكتشاف عروس البحر! ( فاروق الجمال)
مبادرة فريق 14 آذار ولدت بشكل قيصري بعد 4 أيام من النقاش التسوية فتحت ثغرة في الحائط المسدود مع 8 آذار ومدت اليد إلى «حزب الله» ( حسين زلغوط)
آن للفارس أن يترجل.. ( عبد الفتاح خطاب)
مع الحدث أوروبا على خطى أوباما ( كمال فضل الله)
صيحة في فراغ ( د. عامر مشموشي)
حالات الطلاق في منطقة صيدا... بين عذابها ووجعها للزوجين غالباً الإصلاح يكون مثل إبرة «البنج».. مُسكّن موضعي ( ثريا حسن زعيتر)
نقطة و سطر شرارة الفتنة ( «نون...»)
مبادرة «14 آذار» ليست الأولى والتجربة مع «8 آذار» لا توحي بكثير تفاؤل هل ما زالت «لبننة» الإستحقاق الرئاسي ممكنة في ظل الانشغال بمواجهة الإرهاب؟ ( عمر البردان)
انتصار غزة يجب أنْ يؤسِّس لإعادة تجميع القوى العربية والإسلامية بوجه الاحتلال الإسرائيلي «أبو مازن» الموصوف إسرائيلياً بـ «الإرهاب الدبلوماسي» انتزع الحق الفلسطيني في «الأمم المتحدة» ( هيثم زعيتر)
حديث اليوم علاقتنا مع الكلمة ( الشيخ بهاء الدين سلام)
مجلس الوزراء استمع إلى شرح مفصّل «مزعج» عن الوضع المالي من خليل وسلام يؤكّد أن الوضع الأمني موضع متابعة وسيناقش في جلسة الخميس ( رحاب أبو الحسن)
بعد سلسلة احتجاجات وتظاهرات لا يزال الوضع «مكانك راوح» انقطاع المياه عن مدينة صيدا ومنطقتها يتفاقم ويؤدي لحالة وفاة! ( سامر زعيتر)
استطلاع
هل تؤيد اجراء تبادل لاستعادة العسكرين المخطوفين لدى الجماعات المسلحة ؟