الاثنين,15 أيلول 2014 الموافق 20 ذو القعدة 1435هـ
العدد 14160 السنة 51
  اسم العضو
  كلمة المرور
هل نسيت كلمة المرور؟
تذكر المستخدم
القتل وعصابة دعارة ومخدرات و3 مطلوبين من الإنتربول بين التضامن والتقليد والاستنكار تنوّعت الآراء لقاء وشيك بين برّي والسنيورة... وتنصيب وطني جامع للمفتي دريان غداً عشرات القتلى بغارات جوّية على «داعش» في الحسكة والأكراد يرتكبون مجزرة زيادة وزن سمية الخشّاب جعلتها تكره الطعام كيري يختتم من القاهرة جولته لحشد الدعم للتحالف ضد «داعش» لا بد من إصلاح المفاهيم وتوسيع المدارك ... ثم وضع الخطط الناجحة مؤتمر باريس حول العراق اليوم: تحديد الخطّة وتوزيع المهام كيري: لا تنسيق مع الأسد.. وتقدُّم بتسليح المعارضة غياب دور لجان الأهل ورقابة الدولة سمح للإدارات بفرض الزيادة سنوياً هولاند يستقبل معصوم عشيّة مؤتمر باريس حول العراق وزير الخارجية الكويتي يُجري زيارة تاريخية لفلسطين والأردن غرور الشباب يوصلهم إلى الإفلاس.. وكاميرون يتعهّد بـ «تدمير» التنظيم قبعة لمساعدة مهووسي الـ Selfie وزير الخارجية الكويتي يصلّي في المسجد الأقصى
الصفحة الأولى

كييف تعيِّن ياتسنيوك رئيسا للوزراء.. والموالون لروسيا يصعّدون في القرم
بوتين يأمر بمناورات قرب أوكرانيا.. والغرب يحذِّره
الخميس,27 شباط 2014 الموافق 27 ربيع االآخر 1435 ه



آلاف المعارضين الأوكرانيين في ساحة الاستقلال خلال الإعلان عن رئيس الحكومة الجديدة (أ.ف.ب)
وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الوحدات القتالية في القوات المسلحة الروسية في حالة تأهب أمس استعدادا لإجراء مناورات حربية قرب أوكرانيا في أقوى تحرك من جانب الكرملين بعد أيام من التهديدات عقب الإطاحة بالرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش حليف موسكو.
وتظاهر آلاف الأوكرانيين من أصل روسي الذين يشكلون الأغلبية في منطقة القرم للمطالبة باستقلال شبه الجزيرة التي تستضيف جزءا من أسطول البحر الأسود الروسي.
واشتبكوا مع متظاهرين معارضين معظمهم من أقلية التتار المؤيدين للسلطة الجديدة في كييف.
ونددت موسكو بما قالت إنه صعود «للمشاعر الوطنية والفاشية الجديدة» في المناطق الغربية في أوكرانيا التي تسكنها أغلبية تتحدث الأوكرانية وقالت إنه يجري حرمان المتحدثين باللغة الروسية من حقوقهم. وعبرت موسكو مرارا عن قلقها على سلامة المواطنين الروس في أوكرانيا.
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزير الدفاع سيرغي شويغو قوله عند إعلانه عن بدء تدريب عسكري «بناء على أمر من رئيس روسيا الاتحادية وضعت القوات في المنطقة العسكرية الغربية في حالة تأهب في الساعة 1400 (1000 بتوقيت غرينتش) اليوم.» وتقع المنطقة الغربية على حدود أوكرانيا.
وقال كذلك في تصريحات نقلتها وكالة الإعلام الروسية الرسمية إن بلاده تراقب «باهتمام ما يجري في القرم.» وإنها تتخذ «إجراءات لضمان سلامة المنشآت والبنية التحتية والترسانات التابعة لأسطول البحر الأسود.»
وفي أحدث سلسلة من التصريحات التي تتزايد حدتها قالت وزارة الخارجية الروسية إن المتطرفين في أوكرانيا «يفرضون إرادتهم» وإن الكنيسة الأوكرانية التابعة للكنيسة الروسية الارثوذكسية واجهت تهديدات.
وحثت الحكومات الغربية موسكو مرارا على عدم التدخل في أوكرانيا.
وقال وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند حين سئل عن المناورات التي يجريها الجيش الروسي قال إن لندن ستتابع أي نشاط عسكري روسي.
وأضاف: «سنحث جميع الأطراف على أن يتركوا الشعب الأوكراني ليسوي خلافاته الداخلية ثم يحدد مستقبله بدون تدخل خارجي.»
وسيكون أي تحرك عسكري في أوكرانيا وهي دولة يقطنها 46 مليون نسمة ولديها علاقات وثيقة مع قوى أوروبية ومع الولايات المتحدة أكثر خطورة- حيث يكون الغرب وروسيا أقرب إلى المواجهة المباشرة منذ الحرب الباردة.
من جانبه قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري أمس إن على روسيا احترام سلامة اراضي أوكرانيا وينبغي ان تكون «حذرة جدا» في احكامها تجاه جارتها، مؤكداً أن تدخلها العسكري في أوكرانيا سيكون «خطأ فادحاً».
وأضاف كيري في مقابلة مع محطة (إم.إس.إن.بي.سي.) التلفزيونية «ما نحتاج اليه الآن هو ألا ندخل في مواجهة على نمط الحرب الباردة.»
أضاف: «لا نتطلع الى مواجهة لكننا نوضح انه يتعين على كل دولة ان تحترم وحدة الأراضي الأوكرانية. روسيا قالت انها ستفعل ذلك ونعتقد ان من المهم أن تلتزم روسيا بما قالت.
في كييف أعلن مجلس الميدان في أوكرانيا، والذي يجمع قادة المعارضة الأوكرانية السياسيين، خلال تجمع تعيين أرسيني ياتسنيوك الأوروبي التوجه رئيسا للوزراء. وسيتم طرح هذا القرار لمصادقة البرلمان اليوم.
والإعلان جرى بحضور عشرات آلاف الأشخاص في ساحة الاستقلال - الميدان الذي كان رمزا لحركة الاحتجاج على الحكم السابق.
أرسيني ياتسينيوك (39 عاما) سيتولى رئاسة حكومة الوحدة الوطنية المدعوة إلى إدارة شؤون البلاد قبل الانتخابات الرئاسية المبكرة المتوقعة في 25 مايو. وياتسينيوك، العضو في حزب يوليا تيموشنكو رمز الثورء البرتقالية التي أفرج عنها السبت من السجن، كان وزيرا للاقتصاد والخارجية.
( أ ف ب - رويترز)