ظهور متألّق لـ«عطارد» مع هلال رجب و«المريخ»

موقع اللواء

صرّح الدكتور حاتم عودة رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بأنّ ميلاد هلال شهر رجب للعام الهجري الحالي 1438 سيكون مقروناً بظاهرة فلكية تمثّل حدثاً مهماً حيث سيمكن من خلالها رؤية كوكب عطارد بسهولة ويسر مع هلال الشهر وكوكب المريخ.
من جانبه، أشار الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد – في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط – إلى أن هلال شهر رجب سيولد في تمام الساعة الرابعة و٥٧ دقيقة بتوقيت القاهرة المحلي يوم الثلاثاء الموافق ٢٨ اذار الحالي وهو يوم الرؤية، لافتا إلى أن فترة مكوث الهلال التي ستتراوح ما بين ٢٨-٣٠ دقيقة ستتيح الفرصة لرؤيته في مصر والدول العربية والإسلامية.
وأوضح أنّ المريخ، رابع كواكب المجموعة الشمسية من حيث البعد عن الشمس، سيقع أعلى هلال شهر رجب، فيما سيقع كوكب عطارد عن يمينه باتجاه الغرب في اليوم التالي من ميلاد الهلال الجديد «٢٩ آذار»، منوّها إلى أن اعتبار هذا الوضع من الأحداث الفلكية الهامة يرجع إلى صعوبة رؤية «عطارد» بصفة عامة لقربه الشديد من الشمس، ولكنه في هذا التوقيت والوضع سيكون في أعلى نقطة بالنسبة للشمس فيمكن رؤيته بسهولة مع القمر والمريخ.
وقال تادرس إن عطارد هو أصغر كواكب المجموعة الشمسية وأقربها إلى الشمس، حيث يظهر بشكل متألق عندما يراه الناظر من الأرض، ولا يمكن رؤية عطارد في وهج النهار إلا إذا كان هناك كسوف للشمس لذلك يمكن مشاهدته في الفجر والشفق، وأن المريخ هو الكوكب الرابع من حيث بعده عن الشمس في النظام الشمسي وهو الجار الخارجي للأرض ويصنف كوكبا صخريا، من مجموعة الكواكب الأرضية (الشبيهة بالأرض).
(ا ش ا)

تعليقات الفيسبوك