جمعية خرّيجي جامعة رفيق الحريري تنتخب رئيسها وهيئتها الإدارية

لميا جردلي

نظّم مكتب التطوير – التواصل وشؤون الخرّيجين في جامعة رفيق الحريري الانتخابات الأولى لجمعية خرّيجي جامعة رفيق الحريري نهار الأحد الماضي في حرم الجامعة في المشرف.
وشارك أعضاء الهيئة العامة للجمعية في انتخاب سبعة أعضاء للهيئة الإدارية التي ترشّح لعضويتها تسعة من خرّيجي الجامعة. وقد تمكن الخرّيجون المقيمون في لبنان وخارجه من المشاركة في عملية الانتخاب إذ تم تفعيل إمكانية التصويت الإلكتروني مع المحافظة على سرية الإقتراع.
حضر العملية الانتخابية رئيس الجامعة الدكتور رياض شديد ونائب الرئيس للشؤون الأكاديمية الدكتور أحمد صميلي ونائب الرئيس لشؤون التطوير الأستاذ هشام قبرصلي وعدد من الأساتذة والإداريين.
وترشّح الدكتور عدنان البرجاوي يقظان لرئاسة الجمعية كمرشح وحيد وفاز بالتزكية، كما ترشّح ثمانية أعضاء للهيئة الإدارية فاز منهم : نصر البابا، نازك البحصلي، احمد دياب العرب، دانه البزري، هشام القطب، وتهاني سنجاب زهر.
وأعلن هشام قبرصلي النتائج، وأثنى على إصرار الدكتور رياض شديد على تأسيس جمعية خريجي جامعة رفيق الحريري منذ توليه مهام رئاسة الجامعة وعلى متابعته الحثيثة لنشاطات جمعية الخريجين وصولا الى اجراء الانتخابات الأولى لهيئتها الإدارية.
وفور إعلان النتائج ألقى يقظان كلمة شكر فيها الزميلات والزملاء على الثقة والإيمان بقدرة الأعضاء المنتخبين على التغيير والنجاح، وأشار الى ان القدرات التي بنيت خلال الفترة التأسيسية أتت بالنجاح واللقاء اليوم يمثل حلقة وصل بين الماضي الجميل والمستقبل المشرق. وعرض بإيجاز خطة الجمعية ورؤيتها المستقبلية وأولوياتها التي تتمثل في تعزيز أفضل العلاقات بين الخريجين أينما كانوا مع جامعتهم.
ووجّه الدكتور شديد كلمة بالمناسبة أشار فيها الى أن المسؤولية كبيرة على الأعضاء المنتخبين بتنظيم عمل الجمعية وتفعيل دورها وأن يكون من صلب مهامها تنظيم النشاطات الإجتماعية والتثقيفية والرياضية والعائلية، وجامعة رفيق الحريري تهتم بشؤون الخريجين الذين هم خير سفراء لها ونجاحاتهم تعكس المستوى التربوي المميز للجامعة. وتمنى للأعضاء المنتخبين كل النجاح في تحقيق الأهداف المرجوة والتطلعات المنتظرة منهم.
وفي نهاية اللقاء احتفل الجميع بقطع قالب حلوى وأخذت الصور التذكارية.

تعليقات الفيسبوك